ترامب: الرسوم الأميركية تجبر الشركات على الخروج من الصين

ترامب: الرسوم الأميركية تجبر الشركات على الخروج من الصين

ترامب قال إن أي اتفاق مع الصين لا يمكن أن يكون نصف حل (رويترز)
ترامب قال إن أي اتفاق مع الصين لا يمكن أن يكون نصف حل (رويترز)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الرسوم الجمركية التي يفرضها على السلع الصينية تدفع الشركات لنقل الإنتاج لخارج الصين إلى دول آسيوية أخرى مثل فيتنام، في وقت أفاد مسح متخصص أن ثلث الشركات الأوروبية تأثرت بالحرب الحرب التجارية بين واشنطن وبكين.

وأضاف ترامب -في مقابلة مع قناة فوكس نيوز أذيعت مساء أمس الأحد- أن أي اتفاق مع الصين لا يمكن أن يكون "نصف حل".

وتابع أن الولايات المتحدة والصين توصلتا إلى "اتفاق قوي جدا، كان لدينا اتفاق جيد، لكنهم غيروه. فقلت ليكن، سوف نفرض رسوما على منتجاتهم".

في السياق، أظهر مسح اقتصادي نشرت نتائجه اليوم أن حوالي ثلثي الشركات الأوروبية العاملة بالصين تضررت من الحرب التجارية الحالية بين واشنطن وبكين والتي أدت إلى فرض رسوم عقابية متبادلة على منتجات البلدين.

وبحسب المسح -الذي أجرته غرفة التجارة الأوروبية بالصين- فإن أكثر من ثلث الشركات التي شملها المسح قالت إنها تأثرت سلبا بالرسوم العقابية التي تبادلت الصين والولايات المتحدة فرضها.

لا استفادة
وقالت الأغلبية إنها لم تتأثر بالرسوم مما يشير إلى أن هذه الشركات التي تعمل بالصين تستهدف السوق المحلية وليس التصدير، في حين قالت أقل من 5% منها إنها استفادت من فرض الرسوم.

وذُكر أن هذه النتائج "تناقض التوقعات التي كانت تقول إن الشركات الأوروبية ستستفيد" من الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وكان المسح أجري خلال يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين، في حين تصاعدت حدة الحرب التجارية الأميركية الصينية منذ ذلك الوقت.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، انهارت المفاوضات التجارية. في حين رفعت الولايات المتحدة الرسوم المفروضة على سلع صينية قيمتها 250 مليار دولار من من 10% إلى 25%، وردت الصين بزيادة الرسوم المفروضة على ما قيمته ستين مليار دولار من السلع الأميركية.

ويمثل تباطؤ الاقتصاد الصيني وتباطؤ الاقتصاد العالمي وارتفاع تكاليف العمالة والحرب التجارية بين واشنطن وبكين الهواجس الرئيسية للشركات الأوروبية العاملة بالصين.

المصدر : الألمانية,رويترز