العراق: إجلاء إكسون موظفيها الأجانب "غير مقبول"

وزير النفط العراقي اعتبر أن انسحاب موظفي شركة إكسون موبيل من حقل نفطي بالبصرة جاء بسبب التوترات بالمنطقة (رويترز)
وزير النفط العراقي اعتبر أن انسحاب موظفي شركة إكسون موبيل من حقل نفطي بالبصرة جاء بسبب التوترات بالمنطقة (رويترز)

قال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان اليوم الأحد إن إجلاء إكسون موبيل الأميركية موظفيها الأجانب من حقل "غرب القرنة 1" في جنوبي العراق أمس السبت "غير مقبول أو مبرر".

كانت شركة نفط البصرة العراقية المالكة للحقل قالت الأحد إن 30 موظفا من شركة إكسون موبيل انسحبوا من حقل نفطي في البصرة باتجاه مكاتب الشركة في دبي، لأسباب أمنية احترازية.

وأضاف الوزير في بيان "انسحاب عدد من العاملين في شركة إكسون موبيل من حقل غرب القرنة بشكل مؤقت أو احترازي (رغم أعدادهم القليلة) ليس له علاقة إطلاقا بالوضع الأمني في الحقول النفطية بجنوب العراق أو تهديدات ما.. وإنما هو لأسباب سياسية كما نعتقد، نعزوها إلى حالة التوترات السياسية التي تشهدها المنطقة".

وأكد الغضبان على استقرار الأوضاع الأمنية والاجتماعية في جنوبي العراق أسوة ببقية المدن.

وتابع أنه بعث برسالة إلى إكسون موبيل يطلب فيها العودة للعمل بحقول النفط الجنوبية على الفور، وذلك قبل اجتماع مع مسؤولين تنفيذيين بالشركة هذا الأسبوع.

وقال رئيس شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار إن إنتاج الحقل لم يتأثر بالإجلاء.

وأضاف أن العمل مستمر بوتيرة طبيعية ويتولى مسؤوليته مهندسون عراقيون، وأوضح أن الإنتاج ما زال عند 440 ألف برميل يوميا.

وذكرت مصادر نفطية أمس السبت أيضا أن شركات أخرى تستعد للمغادرة عبر مطار البصرة، وهي شركات تقدم خدمات للشركات الأجنبية التي تستثمر في الحقول النفطية في محافظة البصرة.

المصدر : وكالات