موديز: خسائر بقروض البنوك الإماراتية بسبب ضعف قطاع العقارات

موديز: ركود القطاع العقاري بالإمارات سيؤثر في التزام المقترضين بسداد أقساطهم (رويترز)
موديز: ركود القطاع العقاري بالإمارات سيؤثر في التزام المقترضين بسداد أقساطهم (رويترز)

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني إن ضعف قطاع البناء والعقارات في الإمارات سيؤثر في إقراض البنوك للأفراد والشركات.

وذكرت موديز أن مبعث قلقها من ارتفاع خسائر القروض يعود إلى تراجع التدفقات النقدية الناجمة عن صعود أسعار الفائدة إلى جانب تضرر القطاع العقاري.

وتوقعت أن يؤثر الركود في هذا القطاع على التزام المقترضين بسداد أقساط قروضهم خلال فترة تتراوح بين 12 شهرا و18 شهرا.

وأشارت موديز إلى أن ارتفاعا طرأ على القروض الموجهة للقطاع العقاري خلال فترة تراجع الطلب، مما أدى إلى زيادة المعروض.

وتتراجع أسعار العقارات السكنية في دبي منذ 2014 متأثرة بزيادة العرض وضعف الطلب، مما يدفع شركات التشييد والهندسة لخفض الوظائف وتعليق خطط التوسع.

وزاد الإقراض لقطاع العقارات إلى 20% من إجمالي الإقراض في نهاية 2018 ارتفاعا من 16% في 2015.

وقالت موديز "هذا التوسع السريع في الإقراض عمق مديونية قطاع البناء والعقارات، مما يزيد انكشافه على ارتفاع محتمل في تكاليف التمويل أو شح في السيولة".

وأضافت أن البنوك تملك بشكل عام أدوات للتحوط ضد المخاطر التي قد تنجم عن خسائر القروض.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أفادت وكالة بلومبيرغ أن مؤشر القطاع العقاري بسوق دبي المالي سجل الأسبوع الماضي أكبر تراجع أسبوعي منذ مايو/أيار 2016، وسط مخاوف من أن تتعمق خسائر بورصة دبي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة