وضع أسوأ للجنيه المصري أمام الدولار هذا العام

وضع أسوأ للجنيه المصري أمام الدولار هذا العام

المالية المصدرية قدرت سعر صرف العملة المحلية عند 18 جنيها للدولار (رويترز)
المالية المصدرية قدرت سعر صرف العملة المحلية عند 18 جنيها للدولار (رويترز)

رفعت وزارة المالية المصرية الأحد تقديراتها المبدئية لسعر صرف الدولار مقابل الجنيه في ميزانية السنة المالية الحالية 2018-2019، وكذلك متوسط سعر الفائدة على أدوات الدين الحكومي.

وقدرت الوزارة -في تقرير نصف سنوي- متوسط سعر صرف العملة المحلية
عند 18 جنيها للدولار بالسنة المالية التي تنتهي في 30 يونيو/حزيران، بدلا من 17.25 جنيها في التقدير السابق.

وزادت تقديراتها لمتوسط سعر الفائدة على الأذون والسندات الحكومية إلى 18.6% من 14.7%.

وتعززت العملة المصرية أمام الدولار منذ أواخر يناير/كانون الثاني الماضي، وسجلت أمس 17.605 للدولار، مقارنة مع 17.960 جنيه في 23 ديسمبر/كانون الأول.

وكان سعر الدولار بموازنة السنة المالية 2017/2018 عند 16 جنيها، في حين قدر هذا السعر بالموازنة الجديدة بـ 17.5 جنيها.

والخميس الماضي، توقعت شركة "أتش سي" للأبحاث خفضا تدريجيا للجنيه المصري، وتأخرا في تيسير السياسة النقدية في مصر.

وقالت إن نموذج سعر الصرف ينطوي على خفض تدريجي بقيمة الجنيه نسبته 9.5 % بحلول ديسمبر/كانون الأول 2019 ليصل إلى 19.6 جنيها للدولار.

وعزت الشركة توقعاتها إلى اتساع صافي مركز الالتزامات الأجنبية للقطاع المصرفي، وارتفاع مستوى الدين الخارجي المصري، وتأخر الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ويخشى مراقبون أن يؤدي تراجع الجنيه إلى تضاعف الغلاء تزامنا مع القرارات الاقتصادية التي وصفت بالقاسية.

المصدر : الجزيرة,رويترز