الصين: قوى مدمرة تحاول تقويض العلاقات مع أميركا

سفير الصين حث الشركات الأميركية والصينية الحريصة على توسيع تجارتيهما على الوقوف ضد خلق صراع بين البلدين (رويترز)
سفير الصين حث الشركات الأميركية والصينية الحريصة على توسيع تجارتيهما على الوقوف ضد خلق صراع بين البلدين (رويترز)

قال سفير الصين لدى الولايات المتحدة تسوي تيانكاي يوم الأربعاء إن الدولتين تحاولان حل خلافاتهما بشأن التجارة، لكنه حذر من قوى قال إنها تسعى للوقيعة بين الجانبين دون أن يدلي بأي تفاصيل.

وذكر السفير خلال عشاء استضافه مجلس التجارة الأميركي الصيني، أن العلاقات الأميركية الصينية تمر بمفترق طرق خطير بسبب الخلافات التجارية، غير أنه أوضح أن من الممكن العودة إلى مسار أفضل.

وأضاف "علينا الحذر من أن بعض القوى المدمرة تستغل الخلاف التجاري الراهن (عبر) استخدام خطاب متطرف..".

وحث الشركات الأميركية والصينية الحريصة على توسيع التجارة بين الدولتين على الوقوف ضد ما وصفها بمساعٍ لنشر العداوة بل خلق صراع بين البلدين، بالإضافة إلى نشر "أخبار كاذبة" عن الأوضاع في كل من هونغ كونغ وشينجيانغ، وهي منطقة مضطربة في غربي الصين تقطنها أقلية كبيرة من مسلمي الإيغور يقول بعض المسؤولين الأميركيين إنهم ضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان.

وتأتي تصريحات السفير الصيني بعد يوم من تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن اتفاقا مؤقتا للتجارة طال انتظاره مع الصين قد يتأجل إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 ووسط تحركات في الكونغرس الأميركي لمعالجة قضية الإيغور.

في الأثناء قالت وزارة التجارة الصينية اليوم الخميس إنه يتعين خفض الرسوم الجمركية كي يتم التوصل إلى "اتفاق المرحلة واحد التجاري" مع الولايات المتحدة.

وصرح المتحدث باسم وزارة التجارة قاو فنغ للصحفيين اليوم الخميس أن الجانبين يحافظان على اتصال وثيق.

وكان من المتوقع في البداية أن يكتمل اتفاق المرحلة واحد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبيل جولة جديدة من الرسوم الجمركية الأميركية المقرر فرضها يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : رويترز