الآلاف مهددون بالطرد.. صناعة السيارات الألمانية تترنح

الرابطة الألمانية لصناعة السيارات حذرت من فقدان 70 ألف وظيفة خلال السنوات القليلة المقبلة (رويترز)
الرابطة الألمانية لصناعة السيارات حذرت من فقدان 70 ألف وظيفة خلال السنوات القليلة المقبلة (رويترز)

صرحت شركة "دايملر" بأنها ستخفض أكثر من عشرة آلاف وظيفة خلال العامين المقبلين، حيث سيضيف مالك مرسيدس كارثة أخرى إلى سلسلة مدمرة من فقدان الوظائف في صناعة السيارات الألمانية.

وفي تقريره بصحيفة فايننشال تايمز البريطانية، قال الكاتب جو ميلر إن تكلفة الاستثمار في السيارات الكهربائية والضغط الناجم عن انخفاض المبيعات والأرباح تحثّ على إصلاح شامل للقطاع بأكمله، حيث أُعلن عن فقدان 50 ألف وظيفة هذا العام حتى الآن.

وكانت الشركات الألمانية هي الأشد تضررا، إذ أعلنت شركة كونتيننتال لقطع غيار السيارات في شهر سبتمبر/أيلول الماضي أن 20 ألف وظيفة معرضة للخطر، بينما أعلنت شركة أودي عن تخفيضات قدرها عشرة آلاف وظيفة هذا الأسبوع.

ونقل الكاتب عن عضو مجلس إدارة الموارد البشرية في شركة "دايملر" ويلفريد بورث أن تخفيض الوظائف سيصل إلى "عدد منخفض متكون من خمسة أرقام"، لكنه رفض الكشف عن تقدير دقيق. وأضافت الشركة أن صناعة السيارات تشهد أكبر تحول في تاريخها.

وأوضح الكاتب أن دايملر كانت قد أعلنت بالفعل عن استبعاد عُشر المديرين لأنها تسعى إلى توفير 1.4 مليار يورو من تكاليف الموظفين، لكنها الآن ستتخلى عن خدمات الآلاف من الموظفين الإداريين كذلك، لكي تصل الخسائر الإجمالية إلى أكثر من عشرة آلاف موظف دولي.

انتقادات
في الوقت الذي يعاني فيه أكبر اقتصاد في أوروبا من تباطؤ في قطاع السيارات المهيمن، أعلنت الحكومة الألمانية الجمعة الماضي عن إستراتيجية صناعية جديدة، تشمل تدابير لحماية التكنولوجيات الرئيسية من عمليات الاستحواذ الأجنبية.

وأضاف الكاتب أن فريق الضغط الخاص بالسيارات في البلاد، المعروف باسم الرابطة الألمانية لصناعة السيارات، انتقد هذه الخطوة وحذر من أنها ستقيد نشاط ريادة الأعمال.

كما سبق أن حذرت الرابطة الألمانية لصناعة السيارات من أن 70 ألف وظيفة ستكون في خطر في جميع أنحاء البلاد خلال السنوات القليلة المقبلة، حيث تتصارع الشركات مع قرار الابتعاد عن إنتاج سيارات ذات محركات الاحتراق.

وأوضح الكاتب أن شركتي "بي إس آي" الفرنسية و"فيات كرايسلر" الإيطالية تعملان على الاندماج لزيادة استثماراتهما في مجال الكهرباء، في حين قامت فولكس فاغن وفورد بتجميع بعض موارد التطوير.

 أكبر اقتصاد في أوروبا يعاني من تباطؤ في قطاع السيارات المهيمن (رويترز)

وبيّن الكاتب أنه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حذرت شركة دايملر من أنها ستحقق أرباحًا أقل بكثير لمدة عامين على الأقل، مستشهدة بالتهديدات المزدوجة التي يطرحها خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والتعريفات، بالإضافة إلى الكفاح من أجل إنتاج ما يكفي من السيارات التي تعمل بالبطاريات لتلبية أهداف الاتحاد الأوروبي للحد من انبعاثات الكربون.

وإذا فشلت دايملر في تحقيق مقدار 100 غرام من ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر بحلول عام 2021 على مستوى الأسطول كاملا، فقد تواجه غرامات تصل إلى مليار يورو من بروكسل.

ضمان الوظائف
أشار الكاتب إلى أن أحدث التخفيضات لا تشمل موظفي خط التجميع. وكانت دايملر قد وافقت في السابق على ضمان الوظائف مع ممثلي العمال، وهو قرار من شأنه أن يحمي موظفي العمليات في ألمانيا من الفصل الإجباري حتى نهاية عام 2029.

يُذكر أن تكاليف الموظفين في شركة مرسيدس وحدها تُقدّر بحوالي 13 مليار يورو سنويا.

وقالت دايملر إنها ستقلل من عدد موظفيها بطريقة مسؤولة اجتماعيا، وستستخدم التقلبات الطبيعية لاستبعاد الوظائف التي أصبحت شاغرة.

وأورد الكاتب أن شركة صناعة السيارات، التي توظف 130 ألف شخص بشكل مباشر في ألمانيا، تؤكد أن الخروج الطوعي من الوظيفة سيُقدَّم أيضًا لمن يشارفون على التقاعد.

وقالت الشركة إنها ستسعى لتحقيق مزيد من المدخرات من خلال تقديم خيار تخفيض ساعات العمل الأسبوعية لقوتها العاملة الحالية.

المصدر : فايننشال تايمز