أكبر استثمار للشركة بأفريقيا.. قطر للبترول تعلن عن تشغيل مصفاة شمال القاهرة

تكلفة مشروع المصفاة بلغت 4.4 مليارات دولار (الجزيرة)
تكلفة مشروع المصفاة بلغت 4.4 مليارات دولار (الجزيرة)

أعلنت قطر للبترول عن بدء تشغيل مشروع مصفاة الشركة المصرية للتكرير شمال العاصمة القاهرة، وذلك ضمن أكبر استثمار لها في دولة عربية وفي القارة الأفريقية.

وتوقعت الشركة أن تعمل المصفاة بطاقتها الإنتاجية الكاملة قبل نهاية الربع الأول من العام المقبل.

وتملك قطر للبترول حصة 38% في شركة التكرير العربية التي تملك بدورها حصة تقارب 67% في الشركة المصرية للتكرير.

ويهدف إنشاء وتشغيل المصفاة إلى تقليل اعتماد مصر على المنتجات البترولية المستوردة، وتوفير فرص عمل ودعم الأعمال المساندة.

وقالت الشركة في بيان لها "إن التشغيل الناجح لهذه المصفاة يعزز الدور الدولي لقطر للبترول في مجال التكرير من خلال هذا المشروع الحيوي الذي يعد أكبر استثمار لقطر للبترول في دولة عربية وأكبر استثمار لها في قارة أفريقيا".

وكانت الشركة القطرية تشارك في هذا المشروع منذ عام 2012، وبلغت تكلفته 4.4 مليارات دولار.

وستعالج المصفاة نحو خمسة ملايين طن سنويا من الرواسب النفطية الثقيلة لمصفاة نفط القاهرة المجاورة، وستنتج مشتقات بترولية ذات مواصفات عالمية تشمل الديزل ووقود الطائرات.

 المصفاة التي تم الإعلان عن بدء تشغيلها ستعالج نحو خمسة ملايين طن سنويا من الرواسب النفطية الثقيلة لمصفاة نفط القاهرة المجاورة (الجزيرة)

توسعات أفريقية وعربية
خلال الأشهر 12 الماضية توسعت قطر للبترول أفريقيا وعربيا من خلال عدد من المشاريع نذكر منها:

- في أغسطس/آب الماضي أعلنت عن استحواذها على حصة للتنقيب في منطقتين بحريتين في ناميبيا.

- في يوليو/تموز الماضي استحوذت الشركة القطرية على حصة في ثلاث مناطق تنقيب بحرية بكينيا.

- في مارس/آذار استحوذت على حصة في 12 منطقة تنقيب بحرية في المغرب، كما أعلنت استحواذها على حصة بمنطقة تنقيب جديدة في موزمبيق.

- في فبراير/شباط الماضي قالت قطر للبترول إنها حققت اكتشافا كبيرا للغاز مع شركائها بجنوب أفريقيا.

- في ديسمبر/كانون الأول 2018 أعلنت عن توقيع اتفاق للتنقيب في موزمبيق للمرة الأولى.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية