لديك مشروعك الخاص؟.. إليك 5 إستراتيجيات للصمود خلال الأزمات

الاستعداد المتأني والمسبق للأزمات يمكن أن يشكل فرقا هائلا بالنسبة لمستقبل مشروعك أو شركتك (غيتي)
الاستعداد المتأني والمسبق للأزمات يمكن أن يشكل فرقا هائلا بالنسبة لمستقبل مشروعك أو شركتك (غيتي)

رغم أن الركود خلال الأزمات الاقتصادية يطول معظم الشركات فإن الاستعداد المتأني والمسبق يمكن أن يشكل فرقا هائلا.

وفي تقرير بمجلة "فوربس" الأميركية، أفادت الكاتبة سيرينيتي غيبونز بأنه حال كنت ترغب بعدم تأثر شركتك ومشروعك بسبب هذه الأزمات، فإنه ينبغي عليك اتباع هذه الإستراتيجيات الخمس.

1-تنويع مصادر الدخل
بينت الكاتبة أن الركود يمكن أن يطال شبكة التوريد، لهذا السبب ينبغي ألا تعتمد إيراداتك بشكل كبير على عدد قليل من العملاء، كما أنه من الأفضل أن تحرص على أن يكون لك قاعدة عملاء متنوعة.

واعلم أنه في حال كان أحد العملاء يمثل أكثر من 10% من نسبة أعمالك أو إذا مثل عملاؤك الخمسة الأوائل أكثر من 25% من نسبة أعمالك، فأنت إذن بحاجة إلى تنويع إيراداتك.

وهناك الكثير من الخيارات لتوسيع قاعدة العملاء الخاصة بك، حيث بإمكانك التوسع في أسواق أخرى أو زيادة ميزانية التسويق الخاصة بك للسنة المقبل. فضلا عن ذلك، ينبغي عليك البحث عن طرق لبناء علاقات جديدة مع مجموعة مختلفة من العملاء ولزيادة إيراداتك.

 ينبغي عليك تحديد أولوياتك عند حدوث ركود اقتصادي (مواقع التواصل)

2-تخفيض النفقات
ينبغي عليك تحديد أولوياتك عند حدوث ركود اقتصادي، وعلى كل رجل أعمال أن يكون قادرا على تحديد النفقات التي تتسبب في إهدار المال دون تعزيز النمو، فمعرفة الفرق بين النفقات التقديرية والنفقات الضرورية يعدّ أمرا بالغ الأهمية.

تقول "كونانكت أجنسي المديرة التنفيذية لشركة سابينا غولت "عندما يكون هناك عدم استقرار مالي سواء كان ذلك بسبب عجز الاقتصاد أو الشركة، فإن أول خطوة يجب اتخاذها ينبغي أن تتمثل في تخفيض النفقات التقديرية".

وأضافت أن ثاني أعلى نفقات تنفقها معظم الشركات بعد الرواتب، غالبا ما تكون مخصصة للإيجار والفواتير، بالتالي حاول التفكير عند مواجهة أي ضغوطات مالية أخرى، في استئجار مساحة أصغر لتعويض تلك المصاريف.

كما بإمكانك الاستغناء عن بعض الخدمات مثل الإعلانات عبر الإنترنت وغيرها من الخدمات الأخرى، وعندما تمر السوق بظروف قاسية للغاية، فيمكنك أن تقلص من ميزانيتك.

3-ادخار المال
عندما يتعلق الأمر بالاستعداد لمواجهة فترة الركود الاقتصادي، يمكن أن تنطبق الحكمة التقليدية التي تدعو إلى ادخار المال على الأعمال التجارية، فمن يعلم متى تحدث أزمة في السيولة أو متى تتشدد البنوك في منح القروض.

وفي هذا الصدد يتوجب على الشركات الناشئة إنشاء صندوق أو ميزانية طوارئ لتجاوز فترة الركود، وهو عبارة عن حساب منفصل للادخار يمكن أن يساعدها على تغطية النفقات بداية من ثلاثة إلى غاية ستة أشهر.

يتوجب على الشركات الناشئة إنشاء ميزانية للطوارئ لتجاوز الأزمات (غيتي)

4-تقليل حجم المخزون
نصحت الكاتبة الشركات بضرورة تقليل حجم المخزون خلال الأزمات والتقلبات المالية، وتعد شركة تسلا لصناعة السيارة أبرز مثال لذلك، حيث رفضت الشركة صناعة نماذج من السيارات وتكفلت عوضا عن ذلك عن صنع سياراتها حسب الطلب.  

5-التحكم في الديون
تتراكم الديون عندما يكون هناك عجز مالي، حيث سيكون عليك تسديدها عندما تجمع المال. وفي الواقع، ينبغي أن تقوم أولا بتسديد القروض التي تكون أسعار فائدتها مرتفعة، ثم الانتقال إلى تسديد القروض الأخرى. ومن المهم أيضا التحكم في ديونك مع البائعين أو المبالغ التي يدين بها العملاء لك.

المصدر : الصحافة الأميركية