عـاجـل: خالد البطش: نتنياهو سيدفع الثمن غاليا بعد اغتيال بهاء أبو العطا

"المركزي" يحذر من انهيار اقتصادي وسندات لبنان تواصل التراجع

سلامة دعا إلى حلول سريعة لإرضاء الناس وخلق الأمل واستعادة الثقة في الاقتصاد اللبناني (رويترز-أرشيف)
سلامة دعا إلى حلول سريعة لإرضاء الناس وخلق الأمل واستعادة الثقة في الاقتصاد اللبناني (رويترز-أرشيف)

أكد حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة أن لبنان بحاجة إلى حل سياسي عاجل للأزمة التي تعيشها البلاد من أجل استعادة الثقة والحيلولة دون انهيار اقتصادي في المستقبل، بينما واصلت سندات لبنان المقومة بالدولار تراجعها اليوم الثلاثاء.

وقال سلامة لرويترز "إننا بحاجة إلى حل خلال أيام لاستعادة الثقة وتفادي حدوث انهيار في المستقبل".

وفي ظل إغلاق البنوك منذ تسعة أيام عمل، أضاف سلامة أن ربط العملة المحلية بالدولار سَيُصان، وأنه "لن يكون هناك قيود على حركة الأموال أو خفض لقيمة الديون" عندما يعاد فتح البنوك.

وتابع سلامة أن البنوك ستفتح أبوابها مجددا "فور أن يهدأ الوضع"، وأشار إلى أن المركزي اللبناني لم يطلب من المصارف إغلاق أبوبها، داعيا إلى حلول سريعة لإرضاء الناس وخلق الأمل.

سعر الليرة
والليرة للبنانية مربوطة بالدولار على سعر 1507.5 ليرات للدولار الواحد، لكن السعر ارتفع في السوق الموازية في الأشهر القليلة الماضية.

ونقل مصدر من السوق أن السعر بلغ 1700 ليرة للدولار، وقال آخر إنه بلغ 1740 ليرة للدولار بزيادة نحو 15% عن السعر الرسمي.

واليوم الثلاثاء سجلت سندات لبنان السيادية المقومة بالدولار انخفاضا جديدا في أعقاب التحذير الصارم من البنك المركزي وأنباء عن استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري.

وانخفضت الإصدارات الأقصر أجلا 3.1 سنتات، وكانت عوائد الإصدارات التي تُستحق خلال 18 شهرا القادمة قد ارتفعت اليوم إلى نحو 30%.

وشلت الأزمة لبنان وأغلقت البنوك والمدارس وبعض الشركات أبوابها، ولم تبد الحكومة بعد أي إشارة على تقديم تنازلات للمتظاهرين الذين من مطالبهم استقالتها.

ويتهم المتظاهرون الساسة بالفساد وقيادة البلاد نحو انهيار اقتصادي لم تشهده منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

المصدر : رويترز