أحدهم كان بائع جرائد.. تعرف على 5 مليارديرات جنوا أموالهم من الثروة النفطية

القدرة على جني المليارات التي تدرها صناعة النفط تتعلق بالإصرار والطموح (غيتي)
القدرة على جني المليارات التي تدرها صناعة النفط تتعلق بالإصرار والطموح (غيتي)

إن القدرة على جني المليارات التي تدرها صناعة النفط في العالم تتعلق بالإصرار والطموح اللذين يتفوقان كل مرة، حتى أنه يمكن لبائع جرائد أن يصبح مليارديرا. ويستعرض الكاتب أليكس كيماني -في تقرير نشره موقع أويل برايس الأميركي خمسة مليارديرات يعتبرون من أبرز الأمثلة على ذلك.

جون دافيسون روكفلر
قدرت ثروته بنحو ثلاثة أضعاف ثروة جيف بيزوس اليوم، بدأ روكفلر مسيرته في سن 16 عاملا في مسك الدفاتر في كليفلاند، وتمثلت أقصى طموحاته المالية في كسب مئة ألف دولار.

استمر التدريب المهني الرسمي الوحيد الذي تلقاه روكفلر بأحد صفوف المحاسبة عشرة أسابيع فقط، وبالعودة إلى عام 1913، ناهزت ثروته النفطية تسعمئة مليون دولار، وهو مبلغ مثل أكثر من 2% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة آنذاك. وبحلول عام 1937، بلغت ثروته 1.4 مليار دولار.

روكفلر بدأ مسيرته عامل مسك الدفاتر وكانت أقصى طموحاته آنذاك كسب مئة ألف دولار (غيتي)

تي بون بيكنز
ولد أوكلاهوما، كان يعمل في قطاع النفط وعرف بأنه رائد في هذا المجال، في عام 1928، ونشأ خلال فترة الكساد الكبير مستهلا مسيرته المهنية ببيع الجرائد.

ويقول إنها كانت أول تجربة له مع توسيع أعماله من خلال الاستحواذ، لم يكن فقيرا، لكنه لم يكن ثريا أيضا. انحدر والداه من الطبقة الوسطى حيث عملا في وظائف بمجال صناعة النفط والغاز.

عند وفاته في سبتمبر/أيلول 2019 عن عمر يناهز 91 عاما، كانت ثروة بيكنز تبلغ خمسمئة مليون دولار. علما بأنها سبق أن وصلت إلى ثلاثة مليارات في الوقت الذي بلغت فيه حياته المهنية ذروتها.

اتسم بالذكاء الخارق والحنكة، حيث جاب جميع أنحاء الدول المنتجة للنفط بحثا عن الصفقات المربحة، كما أنه كان يتمتع بقدرة عالية على تحليل المشاكل.

بيكينز جاب جميع الدول المنتجة للنفط بحثا عن الصفقات المربحة (رويترز)

هارولد هام
هو رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي ومؤسس شركة "كونتيننتال ريسورسز"، بلغ صافي ثروته 18.7 مليار دولار خلال عام 2014.

بدأ مسيرته بالعمل في خدمة ضخ الوقود وإصلاح السيارات، ثم شق طريقه ليصبح الرئيس التنفيذي لشركته التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

وقبل تأسيس تلك الشركة، توجه للعمل في مجال النفط في سن 21. وفي وقت لاحق أصبحت شركة "هام" رائدة في الحفر الأفقي للآبار البترولية والتصديع الهيدرولي، مما ساعده على جني ثروته.

جورج كايزر
رجل أعمال أميركي بارز يبلغ من العمر 77 عاما، تقدر قيمة ثروته الحالية بحوالي سبعة مليارات دولار.

في الماضي، كانت شركة "كايزر فرانسيس" غير معروفة وتمثل نشاطها الرئيسي في التنقيب عن النفط وحفر الآبار. وحين تولى كايزر الإدارة، ازدهرت الأعمال وحققت نموا لتصبح واحدة من أكبر الشركات الخاصة في استكشاف الطاقة بالولايات المتحدة.

كايزر تقدر قيمة ثروته بحوالي سبعة مليارات دولار (غيتي)

أوتري ستيفنز
مع صافي ثروة يبلغ حوالي مليار دولار، انتقل ستيفنز من العمل مهندسا في خطوط أنابيب لصالح فيلق المهندسين بالجيش الأميركي، إلى مالك إحدى أكبر شركات صناعة النفط والغاز المعروفة باسم "إنديفور إنيرجي".

ولكن قبل أن تتحول هذه الشركة إلى أحد عمالقة مجال النفط، ظهر ستيفنز عام 2008 كنجم في سلسلة تلفزيون الواقع بعنوان "الذهب الأسود".

عام 1996، قرر ستيفنز تحقيق الثراء عن طريق العمل بمجال النفط حيث باشر العمل من خلال كيان صغير (شركة بيغ دوغ) في مجال حفر آبار النفط. ورغم امتلاكها منصة واحدة فقط فإنها أدت نهاية المطاف إلى تحقيق ثروة تقدر قيمتها بمليار دولار.

عقلية خاصة
يختم المقال بأن الثروة المتأتية من النفط تعد متاحة لأي شخص موجود بالولايات المتحدة شريطة أن يتمتع بالعقلية اللازمة لجنيها. ولا يتطلب أن يكون ذا أصول ملكية، بل يستوجب فقط الإصرار على تحقيق "الحلم الأميركي" وهي الصفة التي ميزت هؤلاء. 

المصدر : مواقع إلكترونية