بينها الدينار الإسلامي وقطعة نقدية كانت بحوزة الملك فاروق.. تعرف على أغلى العملات بالعالم

قيمة بعض العملات القديمة بلغت ملايين الدولارات (ويكيميديا)
قيمة بعض العملات القديمة بلغت ملايين الدولارات (ويكيميديا)

في حال عثرت على قطعة نقدية قديمة في مكان ما فإن من المفيد تفحصها وتفقدها جيدا، فقد تكون ذات قيمة عالية ولها أهمية تاريخية، مما سيساعد على جني الكثير من المال.

تحدثت الكاتبة مارسيا وندورف في تقريرها -الذي نشره موقع "إنترستنغ إنجينيرينغ"- عن العملات الأعلى قيمة في العالم.

الدولار الفضي فلوينغ هير
الدولار الفضي كان أول عملة معدنية تصدرها الحكومة الفدرالية الأميركية، وتأسست دار السك الأميركية عام 1792، وظهر أول دولار فضي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول 1794، وعند إصدارها هذه العملة اتبعت الولايات المتحدة حجم ووزن الدولار الإسباني.

يشار إلى أن الدولارات الفضية المتبقية يتراوح عددها بين 120 و130 قطعة، وخلال شهر يناير/كانون الثاني 2013 باعت سلسلة معارض ستاكس باورز إحدى هذه القطع في مزاد بمبلغ صادم تجاوز 10 ملايين دولار، وهو ما يجعل هذا الدولار العملة الأغلى مبيعا على الإطلاق.

عملة النسر الذهبي الأميركي
أشارت الكاتبة إلى أن هذه العملة الذهبية التي تعادل حوالي عشرة دولارات أصدرتها دار السك الأميركية خلال الفترة بين عامي 1792 و1933.

وقبل عام 1933 عندما لم يعد يستخدم الذهب في صناعة العملة الأميركية كان شعار النسر يوضع على جميع العملات المعدنية الأميركية -التي تتضمن السنت والدايم والدولار- وعملة النسر.

الملك فاروق ضم إحدى قطع النسر الذهبي المزدوج إلى مجموعته (غيتي)

عملة النسر المزدوج لسانت غودنس الأميركية
ذكرت الكاتبة أن هذه العملة تعد من أندر العملات في العالم، ففي عام 1933 جرى سك 445 ألفا و500 قطعة من هذه العملة المعدنية، لكن لم يتم تداولها مطلقا.

وفي العام نفسه، أصدر الرئيس فرانكلين روزفلت أمرا تنفيذيا يحظر تخزين العملات الذهبية وسبائك الذهب داخل الولايات المتحدة.

وفي عام 1934 أصدر الكونغرس قانون احتياطي الذهب، وأصدر أمرا بإذابة جميع القطع النقدية من عملة النسر المزدوج باستثناء اثنتين، ومع ذلك اختفت 20 قطعة من هذه العملات المعدنية وبيعت لهواة جمع العملات.

وانطلقت وكالة الخدمة السرية الأميركية لاستعادة القطع النقدية المفقودة واسترجعت تسعا منها، لكن إحدى هذه القطع النقدية كان قد ضمها الملك فاروق إلى مجموعته، وعندما عزل في عام 1952 بيعت أغراضه بالمزاد العلني، لكن عملة النسر المزدوج اختفت.

وفي يوليو/تموز 2001 نقلت هذه القطعة إلى خزانة السبائك الأميركية في فورت نوكس.

عملة براشر دوبلوون إي بي أون بريست الأميركية
صنعت هذه العملة في عام 1787 من قبل الصائغ إفرايم براشر، مما يجعلها أول عملة ذهبية للولايات المتحدة.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2011 باع تاجر عملات قطعة من هذه العملات المعدنية بمبلغ يقدر بحوالي 7.4 ملايين دولار.

عملة براشر دوبلوون كانت أول عملة ذهبية للولايات المتحدة (غيتي)

ليبرتي هيد نيكل الأميركية
يقال إن خمس قطع فقط من هذه العملات المعدنية لا تزال موجودة، حيث توجد قطعتان في أحد المتاحف وثلاث لدى العامة، وفي أغسطس/آب 2018 باع مزاد "ستاكس باورز" إحدى هذه العملات مقابل 4 ملايين و560 ألف دولار.

والغريب في الأمر أنه لا يوجد سجل يفيد بأن دار السك الأميركية قامت بسك هذه العملة عام 1913، وفي ديسمبر/كانون الأول 1919 نشر أحد هواة جمع القطع النقدية -ويدعى سامويل براون- إعلانا في مجلة "ذو نيو مسيوماتيست" عرض فيه تقديم 500 دولار مقابل عملة ليبرتي هيد نيكل.

في الولايات المتحدة -وبالتحديد خلال المؤتمر السنوي لجمعية هواة جمع القطع النقدية عام 1920- ظهر براون مع خمس من العملات المعدنية، ثم باعها إلى العقيد إدوارد هاولاند روبنسون غرين. 

يذكر أنه أطلق على العملة التي بيعت مقابل ما يقارب 5 ملايين دولار عينة إلياسبرغ.

ولعل قصة قطعة والتون تعتبر الأغرب، فعندما توفي مالكها جورج والتون في حادث سيارة وهو في طريقه لحضور عرض للعملات المعدنية حاول ورثته بيع هذه القطعة النقدية في مزاد، لكن دار المزاد اعتبرت القطعة مزيفة وأعادتها لأصحابها.

وظلت هذه القطعة داخل خزانة في منزل شقيقة والتون لمدة 40 عاما، وفي يوليو/تموز 2003 أطلقت الرابطة الأميركية لعلم العملات إعلانا للبحث عن العملة الخامسة المفقودة، وعرضت مبلغا قدره 10 آلاف دولار كمكافأة للشخص الذي يأتي بمعلومات عن مكان وجودها، وحينها أحضر ورثة والتون العملة، حيث جرى التثبت من صحتها، وفي يونيو/حزيران 2018 بيعت القطعة بمبلغ يتراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين دولار. 

قطعة من عملة ليبرتي هيد نيكل بيعت بمبلغ يتراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين دولار (ويكيميديا)

دولار باست "الصنف الأول"
وفقا للكاتبة، تعرف هذه العملة أيضا باسم "بويد ليبرتي دولار"، حيث أصدرتها دار السك الأميركية خلال ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وجرى صنع هذه العملات المعدنية لاستخدامها هدايا دبلوماسية أو لتبادلها بعملات أخرى كان يملكها هواة جمع العملات المعدنية.

من جهته، أصدر عدد من موظفي دار السك الأميركية خلسة عملات نقدية تفتقر إلى الحروف الموجودة على الحافة، ثم أصدروا بعد ذلك مجموعة أخرى مع الحروف الصحيحة، مما أدى إلى إصدار ثلاث فئات مختلفة من العملة نفسها.

لكن الحقيقة أنه لا توجد سوى ثماني قطع فقط من عملة دولار باست الصنف الأول، وفي شهر أغسطس/آب 1999 بيعت إحدى هذه القطع مقابل 410 آلاف دولار.

الدينار الإسلامي الذهبي
ذكرت صحيفة ديلي ميل أن هناك مزادا سيعقد من قبل دار المزادات مورتون آند إيدن بلندن يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري لبيع عملة الدينار الإسلامي الذهبي.

وقد قدر مبلغ العملة في مرحلة ما قبل البيع بما بين 1.4 مليون و1.6 مليون جنيه إسترليني. 

يشار إلى أن تاريخ إصدار هذه العملة يعود إلى عام 723 ميلادي، وهي عملة مصنعة من الذهب الخالص.

عملة الدينار الإسلامي مصنوعة من الذهب الخالص وتعود إلى عام 723 ميلادي (مواقع التواصل)

بيرش سنت
في 23 سبتمبر/أيلول 2018 تحدثت شبكة "سي بي أس نيوز" عن المزاد العلني المقبل لبيع سنتات بيرش التي جرى سك أربع قطع فقط منها. 

يشار إلى أن توماس جيفرسون هو من طلب ذلك.

وصنعت أربع قطع، بما في ذلك العملة التي سبق ذكرها والتي يطلق عليها أيضا جود-3 والتي لا توجد حروف على حوافها، وتعد هذه القطعة المعدنية العملة الوحيدة المعروفة، مع العلم أنه لم يتم بيعها منذ أكثر من 40 عاما.

وفي يناير/كانون الثاني 2015 بيعت إحدى عملات بيرش سنت الأربع بمبلغ قدره مليونان و585 ألف دولار.

بنس أبراهام لينكون المصنوع من النحاس
أفادت الكاتبة بأن النحاس كان ضروريا خلال الحرب العالمية الثانية، لذلك تم صنع البنسات من الحديد، وفي عام 1943 أصدرت دار السك الأميركية عن طريق الخطأ مجموعة من البنسات المصنوعة من النحاس، ولهذا السبب إذا ما عثرت على إحداها فاعلم أن قيمتها قد تصل إلى 10 آلاف دولار.

المصدر : مواقع إلكترونية