ماذا يحصل للمعجزة الاقتصادية؟ الجواب عند البنك المركزي الألماني

البنك المركزي: تباطؤ الصادرات يهدد الاقتصاد الألماني (رويترز)
البنك المركزي: تباطؤ الصادرات يهدد الاقتصاد الألماني (رويترز)

أعلن البنك المركزي الألماني اليوم الاثنين أن اقتصاد ألمانيا ربما انكمش في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر/أيلول الماضي، وأن تباطؤا في الصادرات أصبح يهدد الاقتصاد المحلي أيضا.

وتباطأ أكبر اقتصاد في منطقة اليورو بشكل حاد العام الماضي مع تأثر محرك نموه التقليدي (الصادرات) بحرب تجارة عالمية.

وقال البنك المركزي في تقرير شهري "الناتج الاقتصادي لألمانيا ربما انكمش مجددا على نحو طفيف في الربع الثالث من 2019". وأضاف "العامل الحاسم هنا هو استمرار تباطؤ الصناعات المعتمدة على التصدير".

وأكد البنك المركزي أن التباطؤ بدأ يلقي بظلاله على سائر قطاعات الاقتصاد، مشيرا إلى أنه لا يتوقع رغم ذلك ركودا اقتصاديا صريحا.

وقال إن "المؤشرات المبكرة لا تقدم حاليا إشارات تُذكر على تعاف مستدام في الصادرات واستقرار للصناعة".

وتابع "يثير هذا خطر أن يمتد التباطؤ بدرجة أكبر ليشمل القطاعات الأكثر اعتمادا على الداخل".

التقاعد عند 70
في السياق، قد يضطر العاملون في ألمانيا إلى الانتظار مستقبلا حتى سن السبعين تقريبا لحين الحصول على المعاش، حسب تقديرات البنك المركزي الألماني.

ويقول البنك المركزي الألماني في تقرير لشهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، الذي أعلن عنه اليوم الاثنين، إن "التطور الديموغرافي سيُعرض تسديد استحقاقات المعاشات القانوني مستقبلا لضغط كبير، اعتبارا من منتصف العقد المقبل".

وأوضح البنك في التقرير أنه للإبقاء على استقرار هذا النظام، ستكون هناك حاجة إلى تعديل مستوى مدفوعات المعاش التقاعدي، إلى جانب سن المعاش التقاعدي.

وبدأ سن التقاعد في ألمانيا يرتفع تدريجيا منذ عام 2012، من 65 إلى 67 عاما بحلول عام 2031، ولكن هذا الإجراء غير كاف من وجهة نظر الخبراء، لأنه اعتبارا من منتصف عشرينيات هذا القرن سيصل الأشخاص المولودون في السنوات ذات معدلات المواليد المرتفعة إلى سن التقاعد.

ويقترح البنك المركزي رفع سن التقاعد إلى 69 عاما وأربعة أشهر بحلول عام 2070.

المصدر : وكالات