ميركل تحذر بريطانيا: استعدي للمنافسة وتحمل الخسارات

ميركل بددت أي أمل بأن تحصل بريطانيا على معاملة تفضيلية من شركائها بالاتحاد الأوروبي
ميركل بددت أي أمل بأن تحصل بريطانيا على معاملة تفضيلية من شركائها بالاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -في إشارة مسبقة لمفاوضات تجارية قاسية بين ضفتي المانش- من أن بريطانيا لم تعد تنتمي للاتحاد وستصبح منافسا اقتصاديا وستخسر شيئا ما لأن الانتماء للسوق الموحدة يعد ميزة كبيرة.

وكانت ميركل قد انضمت الأسبوع الماضي لقادة آخرين من دول الاتحاد الأوروبي في قمة بروكسل التي رحبت بالاتفاق مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وأعربت عن الأسف لرحيل بريطانيا.

ومع ذلك، بددت ميركل على الفور أي أمل في أن تتوقع بريطانيا معاملة تفضيلية من شركائها السابقين، خاصة إذا كانت حكومة المملكة المتحدة قد خففت من القواعد والمعايير، بما يهدد "الملعب المتكافئ" مع الأعضاء 27 الباقين بالاتحاد.

وقالت ميركل إن هذا يعتمد على اتفاق التجارة الحرة بين الجانبين ودرجة تماثل معاييرهما "فكلما كانت العلاقات أوثق كان الوصول للسوق الموحدة أبسط".

وأضافت أن بريطانيا ستنظر في هذه الأشياء خلال مناقشة العلاقات المستقبلية، مشيرة إلى أنهم سيرون آنذاك مدى نجاحها ومدى نجاح دول الاتحاد الـ 27. 

وأشارت إلى القوانين التي تحكم الاقتصاد الرقمي كمجال يمكن لبريطانيا أن تكون لها فيه ميزة تنافسية بتبنيها قواعد أكثر مرونة.

وقالت المستشارة إنها تتوقع أن تواصل بريطانيا العمل مع دول الاتحاد الأوروبي في السياسة الخارجية والأمنية.

وختمت تصريحاتها بأنه يتعين على أوروبا أن تستجيب للمنافسة من خلال سرعة العمل وتعزيز اتساقه.

المصدر : تايمز