محطات لشحن السيارات الكهربائية.. إمبراطورية الجيش المصري تتمدد

وزارة الإنتاج الحربي قالت إن المشروع الجديد يأتي فى إطار توطين تكنولوجيا صناعة المركبات الكهربائية (مواقع التواصل)
وزارة الإنتاج الحربي قالت إن المشروع الجديد يأتي فى إطار توطين تكنولوجيا صناعة المركبات الكهربائية (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

وقعت وزارة الدولة للإنتاج الحربي مذكرة تفاهم مع شركتي "أس أس إي" الصينية ومارثون الدولية المحدودة للتكنولوجيا لإنشاء مصنع لإنتاج محطات شحن السيارات بالكهرباء.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء إن "المشروع يأتي في إطار توطين تكنولوجيا صناعة المركبات الكهربائية".

وخلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للصين في أبريل/نيسان الماضي، وقع مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات التابع لوزارة الإنتاج الحربي اتفاقية مع شركة "فوتون" الصينية لتصنيع ألفي حافلة كهربائية على مدار أربع سنوات.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت الوزارة اتفاقية أخرى مع شركة جيلي الصينية لإنتاج السيارات الخاصة الكهربائية.

ويأتي هذا التوسع في تصنيع السيارات الكهربائية، في ظل استمرار حملة "خليها تصدي"، التي دشنها رواد مواقع التواصل الاجتماعي مطلع يناير/كانون الثاني، بسبب ارتفاع أسعار السيارات العادية وخاصة المستوردة من الاتحاد الأوروبي، التي رفع عنها الجمارك بداية العام، بشكل مبالغ فيه.

ومنذ الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي في صيف 2013، توسع الجيش في الحياة الاقتصادية بشكل لافت، وتتباين التقديرات حول حجم الدور الذي يلعبه الجيش في الاقتصاد المحلي.

وبينما يؤكد السيسي أن اقتصاد الجيش لا يتجاوز 3% من الاقتصاد المحلي، تشير تقديرات غير رسمية إلى أنه يزيد عن 50%.

ويشرف الجيش المصري على نحو 2300 مشروع، يعمل بها خمسة ملايين موظف مدني في جميع التخصصات، وفق ما أوضح المتحدث العسكري في وقت سابق. 

المصدر : الجزيرة