عـاجـل: رويترز نقلا مصادر في ميناء أم قصر: قوات الأمن العراقية تفرق المحتجين عند بوابة الميناء

عقوبات أميركية.. تعرف على شركات الطاقة الرئيسية في تركيا

سفينة الفاتح التركية للتنقيب على النفط (الصحافة التركية-أرشيف)
سفينة الفاتح التركية للتنقيب على النفط (الصحافة التركية-أرشيف)

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزارة الطاقة التركية ردا على العملية العسكرية التركية شمالي شرق سوريا، مما يثير تساؤلات عن أثر ذلك على قطاع الطاقة المحلي عموما.

وترتبط شركتان وطنيتان بالوزارة، وهما "بوتاش" التي تدير البنية التحتية التركية لنقل الغاز وهي طرف في عقود استيراد الغاز، أما الثانية "تباو" فهي منتج النفط المحلي وتدير بنية تحتية في الخارج.

شركة تباو
شركة النفط الوطنية مملوكة للخزانة التركية وتتولى وزارة الطاقة إدارتها. وتملك الشركة وتشغل سفينتين للتنقيب عن النفط والغاز هما "فاتح" و"ياوز"، اللتين تعملان حاليا قبالة قبرص، فضلا عن سفينتين للمسوح السيزمية تشاركان في أعمال التنقيب أيضا.

وتباشر تباو من خلال شراكات ومشاريع مشتركة أعمال تنقيب واستخراج في كل من أذريجان وروسيا والعراق وأفغانستان.

وأنتجت الشركة 13.5 مليون برميل من النفط و405 ملايين متر مكعب من الغاز من حقول محلية العام الماضي.

واستثمرت الشركة 863 مليون دولار في الخارج و634 مليون دولار في مشاريع محلية. 

مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا (الصحافة التركية-أرشيف)

شركة بوتاش
مشغل خطوط الأنابيب ومشتري الغاز التركي "بوتاش" مملوكة للخزانة التركية وتديرها وزارة الطاقة.

واستوردت بوتاش 85% من احتياجات تركيا من الغاز الطبيعي العام الماضي.

والشركة طرف في عقود استيراد الغاز عبر خطوط الأنابيب طويلة الأجل مع روسيا وأذربيجان وإيران، فضلا عن عقود طويلة الأجل لاستيراد الغاز الطبيعي المسال مع نيجيريا والجزائر.

وتستورد الشركة أيضا الغاز الطبيعي في السوق الفورية من عدد يبلغ 13 دولة من بينها الولايات المتحدة وقطر.

والعام الماضي، بلغت واردات بوتاش من الغاز عبر خطوط الأنابيب 39 مليار متر مكعب، وواردات الغاز المسال 11.3 مليار متر مكعب.

وحوالي خمسة مليارات متر مكعب من واردات الغاز المسال جاءت من السوق الفورية، بحسب الهيئة المنظمة لأسواق الطاقة.

واستوردت بوتاش 444 مليون متر مكعب من الغاز المسال الأميركي العام الماضي مقارنة مع 884 مليون متر مكعب بين يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز من العام الحالي.

وتشغل الشركة خطوط أنابيب لنقل النفط والغاز وبنية تحتية بحرية للغاز المسال. وتشمل وحداتها الخارجية بوتاش إنترناشونال المحدودة وشركة البترول الدولية التركية "تبيك". كما تملك الشركة أيضا 30% من خط أنابيب الغاز "تاناب" من خلال وحدة محلية.

لاعبون آخرون
لتركيا مرفآن بحريان للغاز المسال، أحدهما تملكه بوتاش والثاني لشركة إجيجاز المملوكة ملكية خاصة.

وتملك تركيا أيضا وحدتين عائمتين لتخزين الغاز المسال وإعادة تغويزه، واحدة تملكها بوتاش والثانية تملكها إتكي ليمان الخاصة. وتعتزم بوتاش بناء وحدة عائمة ثالثة في شمال بحر إيجه.

وإلى جانب حصة بوتاش البالغة 85% من واردات الغاز التركية العام الماضي، استوردت سبع شركات خاصة (إنركو إنرجي وأكفل جاز وبوسفوروس جاز وباتي هاتي وكيبار إنرجي وإجي جاز وأوراسيا جاز وشل إنرجي) 7.7 مليارات متر مكعب من الغاز العام الماضي.

شركة توبراش
توبراش أكبر شركة تكرير تركية بطاقة معالجة تبلغ 30 مليون طن من خلال أربع مصافي تكرير. والشركة الخاصة ملزمة بموجب القانون التركي بشراء النفط المنتج محليا.

وتستورد الشركة نفطها وتمتثل للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

سوكار
شركة النفط الوطنية الأذربيجانية "سوكار" تملك شركة التكرير التركية الأخرى "ستار" البالغة طاقتها عشرة ملايين طن.

والشركة ملتزمة بالعقوبات الأميركية على إيران. كما أن هناك عددا من الشركات الخاصة التي تستورد المنتجات المكررة.

المصدر : رويترز