القطاع العقاري يسيطر على معرض إكسبو تركيا في قطر

القطاع العقاري يسيطر على معرض إكسبو تركيا في قطر

سيطرة القطاع العقاري على المعرض تأتي في ظل السعي التركي لجذب رؤوس أموال أجنبية (الجزيرة نت)
سيطرة القطاع العقاري على المعرض تأتي في ظل السعي التركي لجذب رؤوس أموال أجنبية (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

سيطر القطاع العقاري على النسخة الثالثة من معرض إكسبو تركيا في قطر، الذي اختتم الجمعة بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وسط مشاركة وصلت إلى 120 شركة تركية في مجالات مختلفة.

تأتي سيطرة القطاع العقاري على المعرض في ظل السعي التركي لجذب رؤوس أموال أجنبية، خاصة بعد الأزمة التي لحقت بالليرة خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى الدعم القطري المتصاعد للحليف الإستراتيجي، والرغبة الشعبية القطرية في دعم تركيا بعد وقوفها إلى جوار الدوحة منذ اندلاع أزمة الحصار.

ويهدف معرض إكسبو إلى تعزيز مكانة قطر وتركيا كمحاور إقليمية للتعاون الاقتصادي، من خلال إنشاء قواعد للاستثمار المشترك وتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات.

وشمل برنامج المعرض عقد لقاءات واجتماعات ثنائية، بهدف توطيد علاقات الشراكة التجارية بين القطاعين الحكومي والخاص في البلدين، فضلا عن إتاحة الفرصة لرجال الأعمال القطريين والشركات القطرية للاطلاع على مختلف الصناعات التركية، خاصة في ظل انضمام شركات متخصصة في مجالات التكنولوجيا المتقدمة والبرمجة وتقنية المعلومات.

معرض إكسبو تركيا يشهد إقبالا كبيرا من القطريين والمقيمين للتعرف على الفرص التجارية والاستثمارية التي يقدمها (الجزيرة نت)
مشتريات الأجانب
التواجد القوي للقطاع العقاري التركي في معرض إكسبو يأتي في ظل القفزات الكبيرة التي حققها هذا القطاع خلال العام الماضي، حيث أظهرت بيانات مركز الإحصاءات التركي أن مشتريات الأجانب للعقارات في تركيا حققت نموا قويا بلغت نسبته 78.4% مقارنة بعام 2017، مبينة أن العدد الإجمالي للمبيعات بلغ 39663 عقارا في عام 2018.

وأوضحت البيانات الرسمية أن العراقيين تصدروا القائمة بشراء 3805 عقارات ليحتلوا المرتبة الأولى، في حين جاء السعوديون ثانيا بشراء 3345 عقارا، ثم الروس 1331، والأفغان 1078 عقارا.

وأضافت أن مدينة إسطنبول كانت أكثر المدن التركية بيعا للعقارات للأجانب في 2018؛ إذ بلغ عدد العقارات المبيعة 14270، عقارا تلتها مدينة أنطاليا بعدد 7938 ثم مدينة بورصا بعدد 2720 ثم مدينة أنقرة بعدد 2133 عقارا.

وقال سليم سياور مسؤول إحدى شركات التطوير العقاري المشاركة في المعرض، إن العلاقات الاقتصادية القوية والمتنامية بين قطر وتركيا تدفع القطاع العقاري إلى العمل على تأصيل هذه العلاقات، معتبرا أن حجم تملك القطريين في تركيا لا يتناسب مع حجم التعاون الاقتصادي بين البلدين.

برنامج المعرض شمل عقد لقاءات واجتماعات ثنائية بهدف توطيد علاقات الشراكة التجارية بين القطاعين الحكومي والخاص (الجزيرة نت)

تشجيع الاستثمار
وأشار سياور في تصريح للجزيرة نت إلى أن الهدف من المشاركة في هذا المعرض هو تشجيع الاستثمار القطري في القطاع العقاري بوجه عام، وتوفير منصة تجارية داخل الدوحة للراغبين في التملك العقاري بتركيا.

انخفاض قيمة الليرة خلال 2018 -وفقا لسياور- كان دافعا كبيرا للأجانب الراغبين في التملك العقاري داخل تركيا، ولا زال يشكل فرصة كبيرة للاستثمار في هذا المجال، لافتا إلى حجم الأقبال الكبير الذي شهده المعرض خلال اليومين الماضيين، مما يؤكد رغبة القطريين في التملك داخل تركيا.

وخسرت الليرة التركية نحو 40% من قيمتها أمام الدولار منذ بداية العام، وسجلت مستويات قياسية بعد أن أعلنت الإدارة الأميركية مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم التركيين، ردا على رفض أنقرة الإفراج عن قس أميركي يشتبه في أنه ضالع في الانقلاب الفاشل في تركيا قبل عامين.

أما وكيل وزارة التجارة والصناعة القطرية سلطان بن راشد الخاطر فأوضح أن معرض إكسبو تركيا قطر يجسد عمق العلاقات الراسخة التي تجمع بين البلدين في شتى المجالات، لافتا إلى أن هذا الحدث يعد من أهم الفعاليات الرائدة على المستوى الإقليمي.

انخفاض قيمة الليرة كان دافعا كبيرا للأجانب الراغبين في التملك العقاري داخل تركيا (الجزيرة نت)

جسور التواصل
وأكد أن المعرض يهدف أيضا إلى تعزيز جسور التواصل بين القطاعين الخاصين في قطر وتركيا، ويجمع أبرز الشركات الصناعية التركية تحت سقف واحد، بما من شأنه أن يسهم في تمكين المستوردين القطريين من التعاقد مع الشركات المصنعة التركية لتمثيلها في الأسواق المحلية.

يشار إلى أن عدد الشركات التركية العاملة في قطر برأس مال قطري وتركي يبلغ 242 شركة، في حين يصل عدد الشركات التركية العاملة في دولة قطر برأس مال تركي بنسبة 100% نحو 26 شركة.

ووصل حجم استثمارات الشركات التركية في قطر إلى 16 مليار دولار، في الوقت الذي تحتل فيه دولة قطر المرتبة الثانية في حجم الاستثمارات الخارجية في تركيا، إذ تبلغ الاستثمارات التركية في قطر عشرين مليار دولار، تشمل قطاعات الزراعة والسياحة والعقارات والمصارف.

وارتفع حجم التجارة بين قطر وتركيا من 24 مليون دولار عام 2003 إلى نحو ملياري دولار عام 2018، بزيادة نسبتها 54 % عن عام 2017.

المصدر : الجزيرة