بكين لواشنطن: لا تفاوض تجاريا تحت التهديد

الصين أكدت أن النزاع التجاري سيضر بالمصدرين الأميركيين (رويترز)
الصين أكدت أن النزاع التجاري سيضر بالمصدرين الأميركيين (رويترز)

أعلنت الصين اليوم أنه ليس باستطاعتها مواصلة المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة بينما السيف مسلط على رقبتها بعد أن دخلت حيز التنفيذ رسوم جمركية أميركية جديدة على سلع صينية بقيمة مئتي مليار دولار سنويا.

وقال وانغ شو ون نائب وزير التجارة الصيني إن "الولايات المتحدة تبنت للتو قيودا تجارية كبيرة جديدة.كيف يمكن إجراء مفاوضات والسيف مسلط على رقبتنا بهذا الشكل؟".

وأضاف المسؤول الصيني في مؤتمر صحفي "لن تكون مفاوضات ومشاورات تجري في أجواء من الندية".

وأكد أن بلاده مضطرة للرد على الولايات المتحدة في نزاعهما التجاري، وأن المصدرين الأميركيين بمن فيهم موردو الغاز الطبيعي المسال سيتضررون "بالتأكيد".

وأجرى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين اتصالات مع نظرائه الصينيين لاستئناف المفاوضات الثنائية بشأن الخلافات التجارية، لكن الرسوم الجمركية الجديدة التي فرضها الرئيس دونالد ترامب قوضت هذه المبادرة.

وكان نائب وزير التجارة الصيني التقى مفاوضين أميركيين في أغسطس/آب الماضي في واشنطن، لكن لم يعقد أي لقاء على مستوى عال منذ أشهر.

وقال وانغ شو ون اليوم إن "هذه المشاورات أسفرت عن تفاهمات عديدة وحتى كانت موضوع بيان مشترك. لكن الولايات المتحدة رفضت هذا التفاهم واتخذت إجراءات تجارية تقييدية"، وأضاف "في هذه الأجواء، استمرار المفاوضات ليس ممكنا".

تصاعد الحرب
وتصاعدت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين أمس الاثنين مع دخول الرسوم الجمركية الأميركية الجديدة التي تبلغ نسبتها 10% على سلع صينية بقيمة مئتي مليار دولار سنويا.

وكانت بكين وعدت بالرد فورا عبر فرض رسوم تبلغ 5% أو 10% على منتجات أميركية بقيمة 60 مليار دولار سنويا.

وأمس الاثنين قالت الحكومة الصينية، في وثيقة تتناول التوتر الاقتصادي والتجاري الحالي مع واشنطن، إن الولايات المتحدة "وجهت سلسلة من الاتهامات الكاذبة واستخدمت زيادة الرسوم الجمركية وغيرها من تدابير الترهيب الاقتصادي لفرض مصالحها الخاصة على الصين من خلال ممارسة ضغوط قصوى".

وقال الرئيس التنفيذي لـ"جي بي مورغان تشيس" المصرفية جيمي ديمون أمس إن ترامب أخطأ باللجوء إلى الرسوم الجمركية لمعالجة العجز التجاري الكبير لأميركا مع الصين.

المصدر : وكالات