عـاجـل: وسائل إعلام تابعة للحوثيين: 8 غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مناطق بمحافظتي الجوف وحجة

الحرب التجارية بين أميركا والصين تستعر

أميركا فرضت رسوما إضافية على سلع صينية بمئتي مليار دولار (رويترز)
أميركا فرضت رسوما إضافية على سلع صينية بمئتي مليار دولار (رويترز)

تصاعدت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين مع دخول رسوم جمركية أميركية جديدة حيز التنفيذ اليوم الاثنين على بضائع صينية مستوردة، يُتوقع أن ترد عليها الصين بإجراء مماثل يستهدف بضائع أميركية؛ مما يزيد المخاطر على النمو العالمي.

وخلافا لتحذيرات العديد من الخبراء الاقتصاديين والشركات، فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبارا من صباح اليوم رسوما جمركية مشددة بنسبة 10% على ما قيمته مئتي مليار دولار من المنتجات الصينية.

ومن المنتظر أن ترد بكين على الفور بتطبيق رسوم جمركية بنسبة 5 أو 10% على واردات سنوية من المنتجات الأميركية بقيمة ستين مليار دولار.

وكانت كل من الدولتين فرضت بالفعل تعريفات على سلع للدول الأخرى بقيمة خمسين مليار دولار في وقت سابق من العام الجاري.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الأحد في تصريحات إعلامية إن "الحرب التجارية التي تخوضها الصين ضد الولايات المتحدة مستمرة منذ سنوات".

 وأضاف "سنحقق نتيجة ترغم الصين على التصرف بالشكل الذي نتوقعه من قوة عالمية... لا يمكن سرقة الملكية الفكرية".

وقالت الحكومة الصينية اليوم في وثيقة تتناول التوتر الاقتصادي والتجاري الحالي مع واشنطن؛ إن الولايات المتحدة "وجهت سلسلة من الاتهامات الكاذبة واستخدمت زيادة الرسوم الجمركية وغيرها من تدابير الترهيب الاقتصادي لفرض مصالحها الخاصة على الصين من خلال ممارسة ضغوط قصوى".

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر أمس أن الصين ألغت المحادثات التجارية المقبلة مع الولايات المتحدة، وأنها لن ترسل نائب رئيس الوزراء ليو خه إلى واشنطن هذا الأسبوع.

مخاوف
وتتزايد مخاوف أوساط الأعمال مع تهديد ترامب باستهداف منتجات صينية إضافية بقيمة 267 مليار دولار إن ردت بكين على الرسوم المفروضة على مئتي مليار دولار من بضائعها.

وتحذر أوساط اقتصادية من أن أي نزاع مطول سيعطل في نهاية الأمر النمو، ليس فقط في الولايات المتحدة والصين، بل عبر الاقتصاد العالمي الأوسع أيضا.

ورأت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني الجمعة أن سياسات الولايات المتحدة التجارية الحمائية بلغت نقطة باتت فيها تؤثر فعليا على آفاق نمو عالمي لا تزال قوية".

وخفضت الوكالة توقعاتها للنمو في الصين إلى 6.1% هذه السنة، بتراجع 0.2 نقطة مئوية عن توقعات يونيو/حزيران، كما توقعت تراجع النمو العالمي إلى 3.1 % عام 2019.

ويطالب ترامب منذ أشهر الصين بوضع حد لممارسات تجارية يصفها بأنها غير نزيهة، وينتقد بصورة خاصة إرغام الشركات الأميركية الراغبة في الدخول إلى السوق الصينية على تقاسم مهاراتها التقنية مع شركاء محليين، متهما الصين "بسرقة" الملكية الفكرية.

المصدر : وكالات