البورصة المصرية تواصل النزيف والمؤشر في القاع

المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية نزل إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017 (رويترز)
المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية نزل إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017 (رويترز)

واصلت البورصة المصرية تراجعاتها الحادة خلال تعاملات اليوم الأربعاء لتصل إلى أدنى مستوى خلال عشرة شهور، متأثرة بعمليات بيع مكثفة من المستثمرين خاصة صناديق الاستثمار والمؤسسات المحلية.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 3.79% في نهاية جلسة اليوم، ليبلغ مستوى 14098 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

وفقدت الأسهم نحو 29.3 مليار جنيه (1.62 مليار دولار) من قيمتها السوقية في معاملات اليوم فقط.

وخسرت البورصة خلال أسبوع فقط 74 مليار جنيه (4.12 مليارات دولار) من قيمتها السوقية، وسط حالة من الفزع دفعت صغار المستثمرين لبيع الأسهم مواكبين اتجاه المؤسسات المصرية.

وتم إيقاف التداول على نحو 87 سهما لمدة ربع ساعة لتجاوزها نسبة 5% هبوطا.

وبحلول الساعة 12:24 من جلسة اليوم، هبط نحو 136 سهما في البورصة المصرية، وفق ما أورده موقع "مباشر إنفو".

وتشهد البورصة المصرية موجة تراجعات منذ بداية الأسبوع الجاري إثر مخاوف المستثمرين بعد إلقاء القبض على المتهمين في قضية التلاعب بالبورصة.

كما تأثرت البورصة بالاضطرابات التي شهدتها الأسواق الناشئة خلال الأسابيع الأخيرة، وفق الخبراء.

وتوقع محللون وخبراء أسواق المال استمرار الأداء السلبي لبورصة مصر مستهدفة 13400 نقطة.

وتتزامن هذه التراجعات مع توقع معهد التمويل الدولي في تقرير له اليوم بأن تنخفض استثمارات محفظة الأجانب في مصر (البورصة وأدوات الدين) إلى 9.5 مليارات دولار خلال العام المالي 2018-2019، وتتراجع إلى 6.2 مليارات في 2019-2020، مقابل 18.4 مليارا في 2017-2018.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية