قيمتها 200 مليار دولار.. حرب رسوم بين أميركا والصين

ترامب هدد بفرض رسوم جديدة إذا انتقمت الصين (رويترز)
ترامب هدد بفرض رسوم جديدة إذا انتقمت الصين (رويترز)

هددت بكين اليوم الثلاثاء باتخاذ إجراءات مضادة للرد على قرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم على واردات من الصين قيمتها 200 مليار دولار.

وقالت وزارة التجارة الصينية -بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة فرض رسوم جديدة على المنتجات الصينية- "لحماية حقوقها ومصالحها المشروعة ونظام التجارة الحرة العالمية ستتخذ الصين إجراءات مضادة".

وأضاف بيان وزارة التجارة الصينية "تصر الولايات المتحدة على زيادة الرسوم، وهو ما يجلب المزيد من حالة عدم اليقين بشأن المشاورات بين الجانبين".

وتابعت الوزارة "من المأمول أن تدرك الولايات المتحدة العواقب السلبية  المحتملة لمثل هذه الأفعال، وتصحيحها في الوقت المناسب".

وصعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حربه التجارية مع الصين بفرض رسوم بنسبة  10% على واردات صينية بنحو 200 مليار دولار اعتبارا من الاثنين المقبل، واستثنى من هذه الرسوم ساعات أبل الذكية وسلعا استهلاكية أخرى كخوذات سائقي الدراجات ومقاعد الأطفال في السيارات.

وقال ترامب في بيانه أمس الاثنين "كنا واضحين تماما بخصوص نوع التغييرات المطلوب القيام بها، ومنحنا الصين كل الفرص لتعاملنا بمزيد من الإنصاف"، وأضاف "لكن الصين لم تكن مستعدة، إلى الآن، لتعديل ممارساتها".

الصين قالت إنه لا رابح في أي حرب تجارية وإن التعاون هو الخيار الصحيح (رويترز)

تهديدات
وهدد ترامب في بيان للإعلان عن مجموعة الرسوم الجديدة بأنه إذا ردت الصين بإجراءات انتقامية ضد المزارعين الأميركيين أو الصناعات الأميركية "فسندخل فورا المرحلة الثالثة، وهي فرض رسوم على واردات إضافية بقيمة 267 مليار دولار تقريبا".

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن تحصيل الرسوم على قائمة الواردات سيبدأ في 24 سبتمبر/أيلول الحالي، وإن النسبة ستزيد إلى 25% بحلول نهاية العام، مما يعطي الشركات الأميركية وقتا لتحويل دفة سلاسل الإمداد التابعة لها إلى بلدان أخرى.

وبدأت الولايات المتحدة، مطلع يونيو/حزيران الماضي، فرض رسوم على واردات صينية بقيمة بلغت خمسين مليار دولار، للضغط على الصين حتى تجري تغييرات شاملة لسياساتها في مجالات التجارة ونقل التكنولوجيا ودعم صناعات التكنولوجيا المتطورة.

وقالت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست اليوم الثلاثاء نقلا عن مصدر حكومي في بكين لم تسمه إن الصين لن ترسل على الأرجح وفدا تجاريا إلى واشنطن لإجراء جولة جديدة من المحادثات.

كما قال وزير التجارة الصيني تشونغ شان الاثنين إن النهج الفردي الذي تسير عليه الولايات المتحدة والحماية التجارية من شأنهما التأثير على مصالح البلدين وإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي.

وأضاف أنه لا رابح في أي حرب تجارية، وأن التعاون هو الخيار الوحيد الصحيح.

وتأتي الخطوة الأميركية بفرض رسوم وجمارك على سلع صينية، لخفض العجز التجاري مع بكين البالغ 370 مليار دولار، وترغب واشنطن في خفضه كمرحلة أولى إلى 200 مليار دولار.

المصدر : وكالات