إيران تتحدى أميركا: لن توقفوا مبيعاتنا النفطية

إيران تعد ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك (رويترز)
إيران تعد ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك (رويترز)

نقل التلفزيون الإيراني عن مؤيد حسيني صدر مستشار وزير النفط قوله اليوم الثلاثاء إن العقوبات الأميركية المتوقعة على قطاع الطاقة الإيراني لا يمكن أن توقف مبيعات البلاد من الخام نظرا لارتفاع مستويات الطلب في السوق.

وقال مستشار وزير النفط الإيراني "في ضوء الطلب المرتفع والمعروض المنخفض في السوق فإن العقوبات الأميركية لا تستطيع خفض مبيعات نفط إيران إلى الصفر".

وأضاف المسؤول الإيراني "منتجو النفط الآخرون لا يستطيعون إحلال النفط الإيراني".

وكان مندوب إيران لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) حسين كاظم بور حذر مما سماه ارتهان كل من السعودية وروسيا لسوق النفط ومحاولاتهما أخذ جزء من حصة بلاده.

وفي مايو/أيار الماضي انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، وأعلن عن عقوبات على ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك حاليا.

وتضغط واشنطن على حلفائها لوقف استيراد النفط الإيراني، وستفرض جولة جديدة من العقوبات على مبيعات طهران النفطية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتشجع الولايات المتحدة منتجي النفط الآخرين مثل السعودية وسائر أعضاء أوبك وروسيا على ضخ المزيد لتعويض أي نقص.

لكن واشنطن قالت هذا الشهر إنها ستدرس إعفاءات لمشتري النفط الإيراني مثل الهند، لكن سيكون على مثل هؤلاء المشترين وقف الواردات في نهاية المطاف.

وبموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، فإن معظم العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران في 2016 رفعت مقابل كبح إيران برنامجها النووي.

وذكر تقرير لمنظمة أوبك الخميس الماضي أن الطلب العالمي على النفط سيرتفع 1.4 مليون برميل يوميا بالعام الجاري ثم إلى 1.5 مليون في العام 2019.

لكن المنظمة قالت إن هناك علامات ضعف للطلب ظهرت في بعض الأسواق، ولفتت إلى ركود الطلب على البنزين في الولايات المتحدة مع ارتفاع الأسعار.

وأفاد تقرير المنظمة بأن أسواق النفط تدخل مرحلة حاسمة في ظل تدهور الوضع في فنزويلا، واحتمالية عودة الصراع في ليبيا وقرب دخول العقوبات الأميركية ضد إيران حيز النفاذ.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز