رغم المصاعب.. تركيا ماضية ببناء نفق إسطنبول

وزير البيئة التركي قال إن نفق إسطنبول هو أهم مشاريع الوزارة (مواقع التواصل)
وزير البيئة التركي قال إن نفق إسطنبول هو أهم مشاريع الوزارة (مواقع التواصل)

قال وزير البيئة التركي مراد قوروم إن بلاده ماضية في بناء نفق إسطنبول رغم قرار حكومته تجميد استثماراتها الجديدة في إطار حزمة إجراءات لضبط الإنفاق.

ومن المتوقع أن تشرع تركيا في بناء نفق إسطنبول -البالغ طوله 45 كلم- في وقت لاحق من العام الجاري، وهو من المشاريع البارزة التي أطلقتها سلطات أنقرة خلال السنين الأخيرة.

وأضاف وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي أمس السبت أن وزارته تباشر حاليا نزع ملكية الأراضي على طول خط النفق، وتضع خططا تطويرية مع شركات البناء المشاركة في المشروع.

ونقلت وكالة الأناضول عن الوزير قوروم أن مشروع نفق إسطنبول هو أكثر المشاريع الأهمية في خطة وزارة البيئة الممتدة على مئة يوم.

مضيق البوسفور
ومن المقرر أن يربط النفق بين البحر الأسود وبحر مرمرة شمالا وإسطنبول جنوبا، ويهدف إلى تخفيف ازدحام حركة المرور بين ضفتي مضيق البوسفور، وهو من أهم خطوط الملاحة التجارية في العالم.

ومن شأن النفق أن يعيد رسم خريطة إسطنبول، كبرى مدن تركيا وإحدى المدن الأوروبية الرئيسية، غير أن نشطاء في البيئة ينتقدون المشروع ويجادلون في جدواه، إذ يقولون إن نفق إسطنبول سيدمر الفرشات المائية التي تغذي المدينة بالمياه العذبة، وسيقلص مستوى الأكسجين في المياه.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

هبطت طائرة الرئيس التركي اليوم في رحلة أولى رمزية إلى المطار الثالث بإسطنبول، والذي سيكون أحد أكبر مطارات العالم، وهو من المشاريع التي عمل أردوغان على إبرازها بحملته للانتخابات المبكرة.

أورد عدد من الهيئات بيانات حديثة عن أداء الاقتصاد التركي كان أبرزها تحسن أداء التجارة الخارجية وارتفاع الاستثمارات الأجنبية، مقابل حلول أجل استحقاق مليارات الدولارات ديونا على أنقرة، وتراجع الليرة.

لم يعد نفق القطار السريع "مرماراي" الوحيد الذي يعبر بعجلة الحياة من تحت بحر مرمرة في إسطنبول، فقد بدأت معالم شقيقه "أوراسيا" المخصص للسيارات والذي يربط شطري العاصمة تظهر للعيان.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة