لمواجهة النزاعات.. دعوات لإصلاح منظمة التجارة العالمية

مجموعة العشرين الصناعية دعت لتخفيف المخاطر التجارية وتعزيز الثقة بالتجارة الدولية (رويترز)
مجموعة العشرين الصناعية دعت لتخفيف المخاطر التجارية وتعزيز الثقة بالتجارة الدولية (رويترز)

دعت مجموعة العشرين الصناعية إلى ضرورة إقرار إصلاحات عاجلة بمنظمة التجارة العالمية لتتمكن من التعامل مع التحديات التجارية العالمية الحالية بشكل أفضل.

يأتي ذلك في وقت تسعى الولايات المتحدة لفرض رسوم إضافية على الصين بمئتي مليار دولار.

وذكر بيان -عقب اجتماع لوزراء تجارة المجموعة في الأرجنتين الجمعة- أن تلك الإصلاحات باتت مهمة للغاية.

وقال البيان إن مجموعة العشرين تدعو إلى إيجاد مقترحات لجعل المنظمة أكثر قدرة على الاستجابة للتحديات، لاسيما في ضوء النزاعات التجارية الحالية.

وأضاف "لقد أدركنا مدى الحاجة إلى تعزيز الإجراءات" الهادفة للتخفيف من المخاطر التجارية وتعزيز الثقة في التجارة الدولية.

وتابع "عزّزنا حوارنا وأقررنا بالحاجة الملحّة للتطرّق إلى التطوّرات الحالية بالتجارة الدولية، وإلى سبل تحسين منظمة التجارة العالمية، بهدف مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية".

وأكد اجتماع مجموعة العشرين على أهمية التجارة الحرة في وقت النزاعات التجارية.

وقال وزير الخارجية الأرجنتيني خورخي فوري -في وقت سابق خلال الاجتماع- إنه لم تكن التجارة والاستثمار أبدا بنفس القدر من الأهمية كما هو الحال بالأوقات المتقلبة الحالية" داعيا لمزيد من الحوار لإنعاش التجارة الدولية.

يأتي بيان المنظمة في وقت تشهد فيه التجارة العالمية منازعات على خلفية فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوما جمركية إضافية على مجموعة من الواردات القادمة إلى بلاده من عدة دول.

وقوبلت تلك الرسوم الأميركية بإجراءات مماثلة من الدول المستهدفة وأبرزها الصين، في خطوة باتت توصف بأنها حرب تجارية.

وقال مصدر مطلع الجمعة إن ترامب أمر مساعديه بالمضي قدما بفرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية بنحو مئتي مليار دولار، رغم مساعي وزير الخزانة ستيفن منوتشين لاستئناف محادثات تجارية مع بكين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة التجارة الصينية إن الصين مستعدة لأي تهديدات من الولايات المتحدة بتصعيد الحرب التجارية بين البلدين، بينما انخفض اليوان الصيني إلى أدنى مستوى في 14 شهرا مقابل الدولار.

يبدو أن الحرب التجارية المُستعرة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في طريقها للتهدئة، إذ أعلن الرئيس الأميركي ورئيس المفوضية الأوروبية عن هدنة مؤقتة بعد تصاعد التوترات التجارية بينهما.

بعد أسبوعين من اندلاع حرب تجارية بين أكبر اقتصادين، يرى خبراء ومتعاملون بسوق الصرف العالمية أن الأطراف المتنازعة تخوض حرب عملات أيضا، وفقا لما نقلته شبكة بلومبرغ.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة