بتكوين وأخواتها تخسر مئات المليارات

بتكوين نزلت بكثير عن ذروتها التي بلغتها بداية العام قريبة من عشرين ألف دولار (رويترز)
بتكوين نزلت بكثير عن ذروتها التي بلغتها بداية العام قريبة من عشرين ألف دولار (رويترز)

واصلت العملات الافتراضية تراجعها اليوم الاثنين لتزيد من حجم خسائرها منذ يناير/كانون الثاني وتمحو بذلك أكثر من ستمائة مليار دولار من قيمتها السوقية الإجمالية.

وانخفضت عملة بتكوين بـ 1.56% إلى 6287 دولارا في التعاملات المبكرة اليوم، في حين هبطت عملة الإيثريوم 2.03% عند 197.4 دولارا، حسب موقع أرقام.

وأدى هذا التراجع إلى انخفاض القيمة السوقية الإجمالية للعملات الافتراضية إلى 197 مليار دولار، وفقا لبيانات "كوين ماركت كاب"، منخفضة حوالي 640 مليار دولار من ذروتها المسجلة في يناير/كانون الثاني.

والقيمة الحالية لبتكوين -الأشهر بين العملات الافتراضية- أقل بكثير من المستوى الذي وصلت إليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما سجلت حوالي عشرين ألف دولار.

وهبطت العملات الافتراضية على مدار خمسة من الأسابيع الستة الماضية وسط مخاوف من أن تبني الأصول الرقمية على نطاق أوسع سيأخذ وقتا أطول من المتوقع.

وزادت تلك المخاوف في عطلة نهاية الأسبوع بعدما علقت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية التداول مؤقتا على سهمين مرتبطين بالعملات الافتراضية، حسب الموقع نفسه.

وكانت العملات الافتراضية قد خسرت نحو خمسين مليار دولار في أغسطس/آب الماضي.

وحذر عدد من البنوك المركزية حول العالم، بما فيها بنوك مركزية عربية، من التعامل بالعملات الافتراضية، لما لها من مخاطر على أموال المستثمرين فيها.

ولا تملك العملات الافتراضية رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يُتعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت من دون وجود فيزيائي لها.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تراجعت بتكوين وعملات أخرى افتراضية بعد أسابيع من تسجيل مكاسب مستمرة بحسب ما أظهرته قيم التداول صباح اليوم الخميس، في وقت تحوم فيه شكوك بشأن مسار تبني هذه الأصول الرقمية.

قال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الإيراني محمد جهرمي اليوم إن الرئيس الإيراني حسن روحاني أوعز بعقد اجتماع مشترك بين البنك المركزي ووزارة الاتصالات بشأن العملات الرقمية وتقديم اقتراحات جديدة لتداولها.

حذر مدير المعهد الألماني للاقتصاد الكلي من مخاطر الاستثمار في العملات الرقمية، ووصف بتكوين وأخواتها بأنها مشروعات مضاربة ارتبط انتشارها وارتفاع قيمتها بأجواء الأزمة والقلق وتهديدات الحروب التجارية الراهنة.

أصبحت الطروح الأولية للعملة الطريقة الأكثر شيوعا لتمويل مشاريع العملات الرقمية المشفرة، التي يوجد منها الآن ما يقرب من 1600، ولا يزال الرقم في ارتفاع.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة