مفاوضات متعثرة بين كندا وأميركا بشأن نافتا

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند بدت متشككة اليوم بعد لهجتها المتفائلة الخميس (رويترز)
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند بدت متشككة اليوم بعد لهجتها المتفائلة الخميس (رويترز)

استأنفت الولايات المتحدة وكندا الجمعة مفاوضاتهما لتحديث اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، مع تراجع التفاؤل الذي كان سائدا الخميس، وقبل ساعات من انتهاء المهلة المحددة لانضمام كندا إلى الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة والمكسيك الاثنين.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند قبل دخولها مقر ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر "كانت لدينا ليلة كاملة للتفكير وأنا متشوقة لسماع ما سيقوله لايتهايزر"، وبدت لهجتها مختلفة عن لهجة الخميس حين تحدثت عن "تفاؤل" وحسن نية الطرفين للتوصل إلى اتفاق.

وللمرة الأولى منذ بداية مفاوضات البلدين الثلاثاء في واشنطن، صرح مكتب لايتهايزر بأن كندا لم تقدم أي تنازل بشأن حماية قطاع الألبان، حيث يحاول رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو حماية هذا القطاع الذي تم استبعاد القسم الأكبر منه من الاتفاقية.

وأتى تصريح الممثل التجاري موافقا لتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس، الذي قال إنه يجب على الكنديين أن يتخلصوا من الرسوم الجمركية على الألبان.

وبعد هذه التصريحات، عادت الوزيرة الكندية للقاء الممثل الأميركي لعشر دقائق في الليل، وقالت إن "لديها أمرا تقوله" لكن دون توضيحه للصحفيين، مما أثار تكهنات بتعثر المفاوضات.

وحدد ترامب مهلة تنقضي اليوم، كما فرض بشكل أحادي معاودة التفاوض حول نافتا على كندا والمكسيك قبل أكثر من عام، معتبرا أن الاتفاقية "كارثية" للاقتصاد الأميركي.

ومع أن ترودو تحدث عن "إمكانية الحصول على اتفاق جيد لكندا بحلول الجمعة"، فإنه شدد في الوقت نفسه على أن حكومته مصرة "على أن تكون أي اتفاقية محتملة أفضل اتفاقية ممكنة للكنديين".

المصدر : الفرنسية