تفاقم أزمة السيولة النقدية بالسودان

تفاقمت أزمة السيولة النقدية في البنوك السودانية، المستمرة منذ فبراير/شباط المنصرم، رغم إعلان البنك المركزي الأسبوع الماضي توفر جميع فئات العملة في كل منافذ الصرف المتاحة.

ويقف العملاء في صفوف طويلة أمام أجهزة الصرف الآلية وداخل منافذ الصرف بالبنوك لساعات.

وتحدد معظم المصارف سقفا للسحب يتراوح بين 100 دولار و250 دولارا يوميا.

ولم يتمكن عدد كبير من الموظفين من سحب رواتبهم لتلبية متطلبات العيد.

في ظل تحديد السيولة النقدية في المصارف وإحجام كثيرين عن إيداع أموالهم، لجأ مواطنون إلى تحويل المتاح لديهم من نقود إلى أصول أخرى كالعقارات والمعادنِ النفيسة والعملات الأجنبية، بالتزامن مع ارتفاع التضخم إلى أكثر من 60%.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تراجع الجنيه السوداني مجددا أمام الدولار الأميركي في السوق الموازية بالعاصمة السودانية الخرطوم، مع تزايد الطلب على النقد الأجنبي من قبل المستوردين والتجار.

بدأ الجنيه السوداني الهبوط أمام الدولار الأميركي بعد إعلان البنك المركزي طرح طبعة نقدية جديدة من فئة خمسين جنيها، وسط إقبال المتعاملين على العملات الأجنبية تحسبا لسحبها من السوق.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة