هل تتخلى روسيا عن الدولار في تجارتها الخارجية؟

الدولار الأميركي يواجه ضغوطا بسبب اعتزام عدد من الدول التخلي عنه في معاملاتها التجارية (رويترز)
الدولار الأميركي يواجه ضغوطا بسبب اعتزام عدد من الدول التخلي عنه في معاملاتها التجارية (رويترز)

قال الكرملين اليوم الاثنين إن روسيا تفضل إجراء معاملات التجارة الثنائية مع جميع الدول بعملاتها الوطنية بدلا من الدولار، وتقوم منذ فترة طويلة بدراسة الأمر على أعلى المستويات.

تأتي هذه التصريحات بعد يومين من تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا تستعد لإجراء المعاملات التجارية بالعملات الوطنية مع الصين وروسيا وأوكرانيا.

ولدى سؤاله عن اقتراح أردوغان قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا تطالب بمثل هذا الترتيب مع جميع الدول.

وأضاف أن المسألة أثيرت في أكثر من مناسبة خلال المحادثات الثنائية بين تركيا وروسيا.

وأشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبق له أن طرح استخدام العملات الوطنية في التبادلات التجارية الدولية.

 كما سبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن انتقد استخدام الولايات المتحدة الدولار كأداة سياسية.

وأمس الأحد قال النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي وزير المالية أنطون سيلوانوف، إن بلاده ستقلص من تعاملاتها بالدولار الأميركي وستزيد اعتمادها على عملات دول أخرى في التبادلات التجارية.

وفي مارس/آذار الماضي أعلنت الصين شروعها بتداول عقود النفط الخام المقومة بالعملة الصينية اليوان في بورصة شنغهاي الدولية للطاقة.

ويعتقد مراقبون أن هذه الخطوة الصينية ستزيد الضغوط على الدولار الأميركي بأسواق النفط.

ونزلت الليرة التركية أكثر من 40% أمام الدولار منذ بداية العام على خلفية الخلاف السياسي مع الولايات المتحدة الأميركية، لكنها عادت لترتفع من جديد بأكثر من 5% عقب إجراءات أطلقها البنك المركزي التركي بهدف توفير السيولة للبنوك وتحقيق الاستقرار المالي.

وتشهد عملات عدد من الأسواق إلى جانب العملة الأوروبية تراجعات على خلفية انخفاض الليرة التركية وذلك لفائدة العملات التي تعد ملاذات آمنة مثل الدولار والين الياباني.

المصدر : الجزيرة + وكالات