تصفير الرسوم الجمركية.. يبعد شبح "حرب" بين أميركا وأوروبا

ترامب ويونكر اتفقا على عدم فرض أي رسوم جمركية أثناء فترة المفاوضات التجارية بين الجانبين (رويترز)
ترامب ويونكر اتفقا على عدم فرض أي رسوم جمركية أثناء فترة المفاوضات التجارية بين الجانبين (رويترز)

أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والرئيس الأميركي دونالد ترامب توصلهما إلى اتفاق يحول دون فرض رسوم جمركية على بعضهما البعض؛ ليبعدا شبح حرب تجارية على غرار ما وقع قبل أسابيع بين واشنطن وبكين، وجاء الإعلان عقب اجتماع لترامب ويونكر في واشنطن.

وقال يونكر في تصريحات صحفية إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي توصلا إلى اتفاق، مضيفا "حددنا عددا من المجالات التي سنعمل عليها معا".

من جهته، صرح ترامب بأن "مرحلة جديدة" من العلاقات بدأت بين واشنطن وبروكسل، قائلا إنه تم الاتفاق على العمل معا لتصفير الرسوم الجمركية في مبادلات السلع الصناعية مع استثناء قطاع السيارات وأجزاء السيارات.

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن بلاده والاتحاد الأوروبي دخلا في مفاوضات بهدف تقليل الحواجز الجمركية، وزيادة التجارة بينهما في مجالات الخدمات والكيميائيات والأدوية والمنتجات الطبية وفول الصويا.

تنازلات أوروبية
وقالت وسائل إعلام أميركية إن ترامب تمكن من الحصول على تنازلات تجارية من الاتحاد الأوروبي، الذي يضم 28 دولة، ومنها قبول الاتحاد تخفيض الرسوم الجمركية المتعلقة بالمواد الصناعية، واستيراد مزيد من حبوب الصويا الأميركية، إضافة إلى قبوله استيراد مزيد من الغاز الطبيعي المسال الأميركي.

من جانبه، قال المتحدث باسم يونكر في تغريدة على تويتر إن المحادثات بين الرئيس الأميركي ورئيس المفوضية الأوروبية كانت بناءة.

وبشأن الرسوم الجمركية التي فرضتها واشنطن على واردات الصلب (25%) والألمنيوم (10%) على الاتحاد بداية يونيو/حزيران الماضي، قال ترامب إن المفاوضات بين الطرفين ستزيل تلك الرسوم، وأيضا الرسوم التي فرضتها أوروبا على بضائع أميركية ردا على تلك الخطوة.

واردات السيارات
ولم يتضح إذا كان الجانبان حققا أي تقدم بخصوص المسألة المثيرة للخلاف المتعلقة بفرض رسوم جمركية أميركية على واردات السيارات من أوروبا، لكن رئيس المفوضية الأوروبية قال إنهما اتفقا على عدم فرض أي رسوم جديدة أثناء سريان المحادثات.

وكان ترامب هدد بفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردات السيارات الأوروبية، وهو تحرك قد يلحق ضررا شديدا بشركات أوروبية لصناعة السيارات مثل بي إم دبليو وفولكس فاغن، وكذلك الشركات اليابانية والكورية الجنوبية.

وأثنى مسؤولون أوروبيون على الاتفاق الذي توصل إليه ترامب ويونكر، إذ غرد وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير قائلا إن الاتفاق "اختراق تحقق، ويجنبنا حربا تجارية وينقذ ملايين الوظائف".

وعقب الإعلان عن الاتفاق انتعشت مؤشرات بورصة وول ستريت، وصعد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 لأعلى مستوياته منذ شهرين، كما تراجعت كلفة سندات الخزانة الأميركية.

المصدر : وكالات,الجزيرة