شكوك جديدة حول أرامكو تثيرها صفقة سابك

طائرة خاصة تابعة لشركة أرامكو في حقل شيبة النفطي بالسعودية (رويترز)
طائرة خاصة تابعة لشركة أرامكو في حقل شيبة النفطي بالسعودية (رويترز)

صرح أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة النفط السعودية "أرامكو" بأن الصفقة المحتملة لشراء حصة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" ستؤثر على توقيت الطرح الأولي المزمع لأرامكو، مما أثار مزيدا من الشكوك بشأن هذا الطرح الذي روجت له الرياض.

وقال أمس الجمعة في مقابلة تلفزيونية إنه إذا مضت شركته في شراء حصة في سابك -مع أخذ اللوائح التنظيمية في الاعتبار- فإن ذلك سيؤثر حتما على الإطار الزمني للطرح العام الأولي لأرامكو.

وأوضح الناصر أن المحادثات لشراء حصة في سابك لا تزال في "مراحل مبكرة جدا" ولم يكشف عن حجم الحصة التي ترغب أرامكو في شرائها.

وسابك رابع أكبر شركة للبتروكيميائيات في العالم، وهي مملوكة بنسبة 70% لصندوق الاستثمارات العامة السعودي -الذي يعتبر أكبر صندوق سيادي للمملكة- وبقية أسهمها مطروحة في البورصة السعودية. أما أرامكو فمملوكة للدولة بنسبة 100%.

ويعني ذلك -وفق تعليق شبكة بلومبرغ- أن الصفقة المحتملة ستكون وسيلة لنقل مليارات الدولارات من أرامكو لصندوق الاستثمارات العامة الذي كان يطمح أصلا للحصول على تلك المليارات من عملية الطرح الأولي لأرامكو في البورصة.

وفي تعليق لها، قالت فايننشال تايمز اليوم السبت إن الأمر لا يتوقف عند الشكوك التي أثيرت حول رغبة الرياض واستعدادها لإجراء هذه العملية بل إن القائمين عليها يلحظون تباطؤا في الاستعدادات.

وأضافت الصحيفة أن الهواجس المتعلقة بالجانب القانوني واحتمال الإخفاق في تحديد قيمة أرامكو الإجمالية بتريليوني دولار -وفقا لرغبة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان- جعلت القيادة السعودية على أرفع المستويات مترددة بشأن العملية.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قد نقلت -قبل أسبوعين عن مسؤول رفيع في أرامكو- قوله إن "الجميع متيقن الآن من أن الطرح لن يحدث".

المصدر : فايننشال تايمز,رويترز