بعد سيطرة حفتر.. لا إنتاج في الهلال النفطي

حريق في خزان نفط بميناء راس لانوف خلال المعارك الأخيرة (رويترز)
حريق في خزان نفط بميناء راس لانوف خلال المعارك الأخيرة (رويترز)

علقت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا كل عمليات إنتاج النفط وتصديره من الشرق الليبي بعد سيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على منطقة الهلال النفطي (شرقي البلاد).

وقالت المؤسسة -التي تتبع حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس- اليوم الاثنين في بيان إنها "تعلن حالة القوة القاهرة على عمليات شحن النفط الخام من ميناءي الحريقة والزويتينة". وتعفي حالة القوة القاهرة المؤسسة من التزامات الإنتاج والتصدير لشركائها وعملائها.

وكانت المؤسسة قد أعلنت في 14 يونيو/حزيران الماضي حالة القوة القاهرة في ميناءي السدرة وراس لانوف، أي أن كل عمليات التصدير قد توقفت الآن في الشرق الليبي.

وكانت قوات حفتر قد استعادت مؤخرا منطقة الهلال النفطي من قوات تابعة لحرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران، ثم أعلنت تسليم الموانئ النفطية في المنطقة إلى مؤسسة النفط الموازية التابعة للحكومة غير المعترف بها دوليا في شرق البلاد.

ورفضت حكومة الوفاق الوطني تلك الخطوة، وطالبت مجلس الأمن الدولي بالتصدي لأي محاولة لبيع النفط الليبي بصورة غير مشروعة.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إن "تسليم جهات غير مخولة الموانئ النفطية لكيان غير شرعي وغير معترف به يعد اعتداء واضحا على صلاحيات واختصاصات المؤسسة الوطنية للنفط بوصفها الجهة الوحيدة المخولة بإدارة المرافق النفطية في البلاد".

ووفقا للأنباء الواردة من ليبيا، فقد انخفض إنتاج النفط في البلاد بعد التطورات الأخيرة إلى نحو ثلاثمئة ألف برميل يوميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات