عـاجـل: الرئيس اللبناني: سقوط الطائرتين المسيرتين الإسرائيليتين عدوان سافر على سيادة لبنان وسلامة أراضيه

رئيس المركزي الأميركي لا يلتفت للحرب التجارية

باول يرى أن الولايات المتحدة مقبلة على سنوات من النمو المطرد (رويترز)
باول يرى أن الولايات المتحدة مقبلة على سنوات من النمو المطرد (رويترز)

أبدى رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) جيروم باول تفاؤله بأداء اقتصاد بلاده ونيته مواصلة الرفع التدريجي لأسعار الفائدة، ولم يتوقف كثيرا عند مخاطر الحرب التجارية في شهادته أمام مجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء.

وقال باول "في ظل سياسة نقدية ملائمة، ستبقى سوق الوظائف قوية، وسيستمر التضخم قرب 2% على مدى السنوات القادمة".

وأضاف أن البنك المركزي يرى في الوقت الحاضر أن "أفضل الطرق أمامه هو الاستمرار في الرفع التدريجي لفائدة الأموال الفدرالية"، لكنه أكد أنه لن يرفع الفائدة أكثر من اللازم أو بوتيرة أسرع من اللازم حتى لا يضعف النمو.

وهوّن من مخاطر الحرب التجارية، مؤكدا أن الولايات المتحدة مقبلة على سنوات من النمو المطرد، وتحدث عن "صعوبة التنبؤ بالنتيجة النهائية للمناقشات الحالية بشأن السياسة التجارية"، في إشارة إلى الرسوم الجمركية المرتفعة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الصين والعديد من الشركاء التجاريين.

وقد تابع المستثمرون تعليقات باول بخصوص التجارة العالمية بحثا عن أي تلميح إلى أن الأمر قد يكبح زيادات أسعار الفائدة. وعندما لم يتوقف باول كثيرا في كلمته عند التجارة العالمية، قال المحللون إنه ضوء أخضر لشراء الدولار الأميركي.

وقال بوريس شلوسبرغ مدير إستراتيجية سوق الصرف بشركة "بي كي" لإدارة الأصول في نيويورك "لقد دحض بالكامل أي مخاوف من حرب رسوم تجارية".

وارتفع سعر الدولار أمام العملات الرئيسية بعد شهادة باول. وصعد مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية- إلى نحو 95.2 نقطة صباح اليوم الأربعاء.

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأميركي قد رفعت سعر الفائدة الأساسي ربع نقطة مئوية في مارس/آذار الماضي، وكذلك في يونيو/حزيران الماضي، ويتوقع معظم خبراء الاقتصاد رفع الفائدة مرتين أخريين هذا العام، وهو ما يدفع الدولار الأميركي للارتفاع أمام العملات الأخرى غالبا.

المصدر : رويترز