نمو صيني بـ6.7% رغم أخطار الحرب التجارية

الصين تستطيع تحقيق النمو المستهدف لهذا العام وفق التقديرات (غيتي)
الصين تستطيع تحقيق النمو المستهدف لهذا العام وفق التقديرات (غيتي)

أظهرت بيانات مكتب الإحصاء في الصين أن اقتصاد البلاد نما بنسبة 6.7% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام الجاري، وهي أبطأ وتيرة له منذ عام 2016، لكنها تفوق المستهدف الحكومي لهذا العام وقدره 6.5%.

وقالت وكالة رويترز إن الصين -صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم- تمضي نحو تحقيق هذا النمو المستهدف لعام 2018، بالرغم من المخاطر التي أحدثتها الحرب التجارية مع واشنطن وتباطؤ سوق العقارات وتراجع الصادرات.

ولم تؤثر الحرب التجارية على بيانات النمو بعد، إذ إنها بدأت رسميا في 6 يوليو/تموز الجاري.

ويرجع انخفاض وتيرة النمو الصيني في الربع الثاني إلى حملة الحكومة الصينية لاحتواء الديون، وما استلزمه ذلك من تقييد الاستثمار في البنية التحتية. وكان معدل النمو في الربع الأول من العام الجاري 6.8% على أساس سنوي.

أما أبرز إشارة مقلقة في البيانات التي نشرها مكتب الإحصاء اليوم الاثنين، فهي تباطؤ وتيرة نمو الإنتاج الصناعي في يونيو/حزيران الماضي إلى أقل معدل في أكثر من عامين مسجلا 6%.

وعلى أساس المقارنة الفصلية، بلغ معدل نمو الاقتصاد الصيني 1.8% في الربع الثاني من العام، بعدما سجل 1.4% في الربع الأول.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بالتزامن مع اجتماع قادة الصين والاتحاد الأوروبي في بكين لبحث قضايا التجارة، تحدثت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية عن الثمن الذي تدفعه الصين لأوروبا حتى تصطف معها لمواجهة الحرب التجارية الأميركية.

دخلت الصين وأميركا مرحلة حرجة بنزاعهما التجاري بعدما هدد ترامب بفرض رسوم على منتجات صينية إضافية، مما جعل بكين تتهم واشنطن بإشعال حرب تجارية، فما هي أوراق الصين للرد؟

قالت صحيفة الغارديان إن الرد الصيني على الرسوم والإجراءات التجارية التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليس عشوائيا، إذ يهدف لضربه في قاعدته الانتخابية، أي في ولايات الغرب الأوسط الأميركي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة