بعد الإجراءات الأخيرة بمصر.. قفزة لمعدل التضخم

مصريون ينتظرون حافلة في وسط القاهرة (رويترز)
مصريون ينتظرون حافلة في وسط القاهرة (رويترز)

ارتفع معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية بوتيرة ملحوظة في يونيو/حزيران الماضي عقب أحدث جولة من إجراءات زيادة الأسعار التي شملت الوقود والكهرباء والمياه وتذاكر مترو الأنفاق.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر في نشرته الشهرية الصادرة اليوم الثلاثاء إن معدل التضخم السنوي ارتفع إلى 14.4% في يونيو/حزيران الماضي من 11.4% في مايو/أيار.

وعلى أساس شهري بلغت وتيرة تضخم أسعار المستهلكين في المدن 3.5% في يونيو/حزيران الماضي مقارنة بـ0.2% في مايو/أيار.

ورفعت الحكومة المصرية في الفترة الأخيرة أسعار عدد من السلع الحيوية والخدمات المقدمة للمواطنين، وارتفعت أسعار الوقود في يونيو/حزيران بنسب تصل إلى 66.6% في إطار خطط لتخفيض الدعم الحكومي.

وجاءت تلك الإجراءات لتزيد الصعوبات التي عاشها المصريون العام الماضي، حيث بلغ متوسط معدل التضخم نحو 31%، مسجلا مستويات لم تشهدها البلاد منذ 31 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الأحد بأن تضخم أسعار المستهلكين السنوي بالمدن المصرية تراجع إلى 11.4% في مايو/أيار من 13.1% في أبريل/نيسان.

دافع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن زيادة أسعار الكهرباء، وأكد أنها أقل بكثير من تكلفتها الحقيقية، وذلك في أعقاب إعلان الحكومة المصرية زيادة هذه الأسعار بمتوسط بلغ نحو 26%.

تفاجأ المصريون مؤخرا بإقرار ضرائب على الدخول تلتهم جانبا من دخولهم، ما أثار قلق الشرائح المتوسطة والدنيا المتضررة من القرار، في ظل انعدام التحسن في الخدمات مقابل هذه الزيادات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة