الأخضر يزين بورصة قطر في ذكرى الحصار

متداولون يراقبون أداء الأسهم المدرجة في بورصة قطر (رويترز-أرشيف)
متداولون يراقبون أداء الأسهم المدرجة في بورصة قطر (رويترز-أرشيف)

ختمت البورصة القطرية تداولاتها اليوم الثلاثاء مرتفعة 2%، مستفيدة من استمرار التدفقات من صناديق إلى أسهم قيادية قطرية، بعدما زادت مؤسسة "أم.أس.سي.آي" مؤخرا أوزان تلك الأسهم. وجاء الارتفاع في ذكرى مرور عام على قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة، وإغلاقها حدودها البحرية والبرية والجوية مع قطر.

وصعد سهم صناعات قطر ذو الثقل في سوق الأسهم 2%، بينما زاد سهم قطر للتأمين 6.2%، وسهم قطر لنقل الغاز (ناقلات) 5.7%.

وقال مدير محفظة في الدوحة "رأينا على مدى الأيام القليلة الماضية منذ قيام أم.أس.سي.آي بتعديل أوزان أسهم الكثير من عمليات شراء متبقية من محافظ نشطة كثيرة، وهي ما تزال جارية".

وقالت مؤسسة أم.أس.سي.آي الشهر الماضي إنها ستزيد أوزان شركات قطرية كبيرة بعدما رفعت البلاد سقف الملكية الأجنبية فيها من 25 إلى 49%.

أعلى صعود
وتصدرت البورصة القطرية بورصات المنطقة في تداولات اليوم وحققت أعلى صعود متبوعة بالبورصة السعودية وبورصة أبو ظبي (0.9%) ثم بورصة دبي (0.3%)، فبورصة البحرين (0.2%) فالكويت وسلطنة عمان (0.1%).

ونقلت وكالة بلومبيرغ الأميركية عن أكبر خان -وهو مدير رئيسي بمؤسسة الريان لإدارة الأصول- إن سوق الأسهم القطرية استفادت من مشتريات كبيرة من المستثمرين الأجانب الذين فاقت قيمة مشترياتهم 600 مليون دولار. وأضاف خان أن سعر النفط يتجاوز حاليا 70 دولارا للبرميل، وأن بعض الإجراءات التي اتخذتها قطر عقب بدء الحصار بدأت تأتي ثمارها.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن عددا من الشركات القطرية تتوقع تسارعا في نموها خلال الفترة المقبلة.

وكانت البورصة القطرية قد تضررت من تداعيات الحصار ببلوغ مؤشرها الرئيسي في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 أدنى مستوياته منذ خمس سنوات، غير أن المؤشر أخذ بعدها منحنى تصاعديا ليعوض الخسائر التي تكبدها ويقترب من المستوى المسجل في فترة ما قبل بدء الحصار.

المصدر : الصحافة الأميركية,رويترز