كيف تفاعلت الأسواق العالمية مع قمة ترامب وكيم؟

ترامب وكيم وقعا وثيقة شاملة لطي ملف الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية (رويترز)
ترامب وكيم وقعا وثيقة شاملة لطي ملف الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية (رويترز)

سجلت أسواق المال الرئيسية في آسيا وأوروبا اليوم الثلاثاء ارتفاعا بعد قمة تاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة، في حين دعمت القمة أداء الدولار الأميركي.

وقال ترامب إنه بنى "علاقة خاصة" مع الزعيم الكوري الشمالي الذي أعاد تأكيد التزامه بـ"النزع الكامل للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية"، وذلك في وثيقة مشتركة وقعها الزعيمان.

ووقع الزعيمان ما وصفها ترامب بالوثيقة "الشاملة" و"المهمة"، متحدثا عن "علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية".

من جانبه قال كيم إن خصمي الحرب الباردة تعهدا بـ"طي صفحة الماضي"، ووعد بأن "العالم سيشهد تغييرا كبيرا".

وشهدت الأسهم اضطرابا خلال النهار لكن بورصة طوكيو سجلت عند الإغلاق ارتفاعا بنسبة 0.3%.

وأغلقت شنغهاي بارتفاع بنسبة 0.9%، كما أغلقت بورصة هونغ كونغ على ارتفاع بنسبة 0.1%.

غير أن بورصة سول تراجعت بنسبة 0.1%، في حين ارتفع ألون الكوري بنسبة 0.2%.

كما سجلت بورصة سنغافورة تراجعا طفيفا، وكذلك بورصات ولينغتون وكوالالمبور وتايبيه.

وفي مستهل تعاملاتها ارتفعت بورصتا باريس ولندن بنسبة 0.3%، في حين حققت بورصة فرانكفورت مكاسب بنسبة 0.3%.

وقال ستيفن إينيس مدير قسم المضاربات لمنطقة آسيا-المحيط الهادي في مجموعة أواندا إنه "بعد تخطيهم بسرعة الخلاف في نادي مجموعة السبع في كيبيك يلتفت المستثمرون إلى أجواء التفاؤل التي أشاعتها قمة سنغافورة".

تفاؤل
من جهته قال غوهون كوون، الرئيس المشارك والخبير الاقتصادي في مركز الأبحاث الكورية لدى غولدمان ساكس، لشبكة بلومبرغ قبيل التوقيع على الوثيقة بين ترامب وكيم إن الأسواق استفادت من تراجع خطر نشوب نزاع في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف كوون أن "متابعة وتنفيذ وتطبيق" أي اتفاقيات جديدة تنطوي على أهمية بالغة.

من جانبها رأت صحيفة نيويورك تايمز أن الأسواق العالمية تأثرت قليلا بالأخبار القادمة من ستغافورة، في حين تساءلت عما إذا كانت العلاقات التجارية بين واشنطن وبكين ستتسحن، مؤكدة أن الجانبين يمكنهما أن يكسبا الكثير بعد هذا الاتفاق.

كما تساءلت الصحيفة عن مستقبل العلاقات بين أميركا وكوريا الجنوبية في ظل إمكانية زيادة نفوذ الصين.

وفي أسواق العملات حام الدولار قرب أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع أمام الين اليوم بعد توقيع ترامب وكيم الوثيقة الشاملة في قمة تاريخية بين الزعيمين، وارتفعت العملة الأميركية إلى 110.495 ينات مسجلة أعلى مستوياتها منذ 23 مايو/أيار الماضي.

ويعكس ارتفاع الدولار أمام الين -الذي غالبا ما يعتبر ملاذا آمنا في أوقات التوتر السياسي واضطراب السوق- حالة التفاؤل بأن قمة ترامب وكيم ستفتح الباب أمام نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية في نهاية المطاف.

وارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية- بنسبة 0.25% إلى 93.789.

بالمقابل تراجعت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1297.96 دولارا للأوقية (الأونصة) اليوم الثلاثاء في ظل ارتفاع الدولار عقب قمة سنغافورة.

المصدر : وكالات,نيويورك تايمز