توافق صيني أميركي على تسوية المشكلات التجارية

الاتفاق بين الصين والولايات المتحدة جاء بعد أسابيع من التوترات (رويترز)
الاتفاق بين الصين والولايات المتحدة جاء بعد أسابيع من التوترات (رويترز)

اتفق مسؤولون أميركيون وصينيون على وضع آلية للعمل على تسوية القضايا المتعلقة بالتجارة بين الجانبين بالرغم من "الخلافات الكبيرة" بينهما.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن الوفد التجاري الأميركي الذي يزور البلاد توصل إلى اتفاق مع المسؤولين الصينيين "بشأن بعض الجوانب"، والتزموا بتناول النزاعات التجارية من خلال الحوار.

وأضافت الوكالة أن "الجانبين يدركان استمرار وجود خلافات كبيرة حول بعض القضايا، وأنهما بحاجة لاستمرار تعزيز العمل وإحراز المزيد من التقدم".

وقال متحدث باسم وزارة التجارة الصينية إن المسؤولين الصينيين أثاروا قضية العقوبات الأميركية ضد شركة الاتصالات الصينية "زيد تي إي" مع نظرائهم الأميركيين الذين تعهدوا ببحثها مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكانت واشنطن منعت في أبريل/نيسان الماضي جميع الشركات الأميركية من بيع تكنولوجيا إلى شركة "زيد تي إي" لأنها تقوم بشحن معدات بشكل غير قانوني إلى كوريا الشمالية وإيران.

وتباحث المسؤولون من الجانبين بشأن الاستثمارات الأجنبية، وسبل حماية حقوق الملكية الفكرية والتعريفات الجمركية ضمن قضايا أخرى.

وكانت توترات بين واشنطن وبكين تصاعدت في الأسابيع الأخيرة، بعد أن هددت الولايات المتحدة بفرض تعريفات جمركية عقابية على واردات صينية بقيمة 150 مليار دولار، وأعلنت بكين قائمتها الخاصة بالتعريفات الجمركية على واردات أميركية بقيمة خمسين مليار دولار.

وتركز النزاع على ما يزعم من قيام الصين بسرقة حقوق الملكية الفكرية وإستراتيجية "صنع في الصين عام 2025" التي تهدف إلى تعزيز الصناعات الناشئة، مثل الروبوتات وأشباه الموصلات والسيارات الكهربائية.

ويقول خبراء إن المسؤولين الأميركيين طلبوا من الحكومة الصينية منع دعم تلك الصناعات، لكن بكين غير راغبة في تقديم تنازلات بشأن أهدافها التنموية، ذات التقنية العالية.

وطلبت إدارة ترامب أيضا أن تكبح الصين من فائضها التجاري السنوي مع أميركا، بواقع مئة مليار دولار، وهو طلب وصف بأنه "غير واقعي" من قبل صحيفة "غلوبال تايمز" الشعبية الرسمية الصينية.

المصدر : الألمانية