شركة عالمية جديدة تقرر الانسحاب من إيران

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

شركة عالمية جديدة تقرر الانسحاب من إيران

شركة ميرسك قررت إغلاق نشاطها في إيران امتثالا للعقوبات الأميركية (رويترز)
شركة ميرسك قررت إغلاق نشاطها في إيران امتثالا للعقوبات الأميركية (رويترز)

أعلنت إيه.بي مولر-ميرسك أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم اليوم إنها ستغلق نشاطها في إيران امتثالا للعقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على طهران بعد انسحابها من اتفاق النووي الإيراني.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة سورين سكو "مع العقوبات التي سيفرضها الأميركيون لا يمكنك العمل في إيران إن كانت لديك أيضا أعمال في الولايات المتحدة، ونحن لدينا هذا على نطاق كبير".

وأضاف في مقابلة أجريت معه عقب إعلان نتائج الشركة للربع الأول من العام "لا أعلم الموعد المحدد بدقة، لكنني متأكد أننا سنغلق (في إيران)".

كما قالت الشركة في رسالة بالبريد الإلكتروني وصلت وكالة الصحافة الفرنسية إنها ستلتزم بالاتفاقات المبرمة التي دخلت حيز التنفيذ قبل 8 مايو/أيار الحالي، لكنها ستختتمها بحلول 4 نوفمبر/تشرين الثاني بموجب العقوبات الأميركية التي أعيد فرضها.

تأتي هذه الخطوة بعد يوم من انضمام شركة توتال الفرنسية العملاقة للطاقة إلى شركات أوروبية أخرى في التلميح إلى الخروج من إيران، مما يلقي بظلال من الشك على إمكان أن يحمي اجتماع القادة الأوروبيين، الذي يهدف لإنقاذ اتفاق إيران النووي، التجارة مع طهران.

ويجتمع حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيون لإنقاذ اتفاق النووي وحماية تجارتهم مع طهران بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق وأصدر أمرا بإعادة فرض العقوبات على إيران.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي حماية شركاته العاملة مع إيران من العقوبات الأميركية.

المصدر : الفرنسية,رويترز