"القدية".. مشروع جديد يرسخ للترفيه ببلاد الحرمين

الملك سلمان بن عبد العزيز خلال وضعه حجر الأساس لمشروع "القدية" (رويترز)
الملك سلمان بن عبد العزيز خلال وضعه حجر الأساس لمشروع "القدية" (رويترز)
بعد مرور عشرة أيام على افتتاح السعودية أول دار للسينما في العاصمة الرياض مما أنهى حظرا استمر نحو أربعين عاما، وبعد أن أعلنت السلطات خلال المدة الماضية عددا من المشاريع الترفيهية بمئات المليارات شكك كثيرون في جدواها، وضع السبت ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز حجر الأساس لمشروع ترفيهي جديد اسمه "القدية".
وعلى مساحة تبلغ 334 كيلومترا مربعا، ستضم "القدية" مدينة للألعاب الترفيهية لسكس فلاجز ومدنا للألعاب المائية ورياضات السيارات.
 
كما سيضم المشروع -الذي حضر حفل تدشينه ولي العهد محمد بن سلمان- أماكن لقضاء العطلات واستضافة الفعاليات الثقافية، وذلك بغرض تحويل المملكة إلى وجهة للسياحة الترفيهية، وهي التي تعد مركزا دينيا يحج إليه ملايين المسلمين لتأدية فريضة الحج والعمرة.

وقال الرئيس التنفيذي للقدية الأميركي مايكل رينينغر إن المشروع يسعى للحصول على تمويل على نطاق واسع من مصادر محلية ودولية عبر إصدار سندات واستثمارات مباشرة وأدوات أخرى تكون مكملة للمساهمة التي سيأتي جزءها الأكبر من صندوق الاستثمارات العامة، الصندوق السيادي الرئيسي للمملكة.

ولم يحدد رينينغر -الذي انضم للمشروع الشهر الماضي فقط- قيمة الاستثمارات المتوقعة بالضبط للقدية، واكتفى بوصفها بأنها قيمة "ضخمة للغاية".

وردا على سؤال حول تجنب المخاطر التي تعرضت لها مشروعات عملاقة أخرى في المنطقة لم يحقق بعضها الإيرادات المتوقعة رغم ضخامة الاستشمارات، قال رينينغر إن مشروع القدية متفرد من حيث سده لحاجة اقتصادية واضحة.

رينينغر: المشروع يسعى للحصول على تمويل على نطاق واسع من مصادر محلية ودولية عبر إصدار سندات واستثمارات مباشرة (رويترز)

السنوات العشر
وخلال المدة الماضية، قدمت السعودية مبادرتين لمشروعين ضخمين آخرين هما نيوم، وهو
مشروع قيمته 500 مليار دولار يضم منطقة صناعية ويمتد إلى مصر والأردن.

ويضم المشروع الثاني بالبحر الأحمر محمية طبيعية ومجالا لممارسة رياضة الغطس بين الشعاب المرجانية، فضلا عن مواقع تراثية على نحو خمسين جزيرة.

وبالإضافة للمشاريع المذكورة، أعلنت الهيئة العامة للترفيه الحكومية في فبراير/شباط الماضي أن هناك أكثر من "خمسة آلاف" حدث ترفيهي في العام 2018، مشيرة إلى أنه سيتم استثمار 240 مليار ريال (نحو 64 مليار دولار) في قطاع الترفيه في السنوات العشر المقبلة.

مملكة الترفيه
ومنذ تولى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في المملكة، بات الترفيه أحد أهم الأسس التي يركز عليها الأخير لتطوير المملكة ضمن رؤيته "الإصلاحية"،  وبموجبها رفع الحظر الذي كان مفروضا على دور السينما منذ عقود وأضحت الحفلات العامة الراقصة مشهدا متكررا في المدن السعودية.

وضمن التحولات التي طرأت على المجتمع السعودي أيضا، شهدت مدينة جدة أول عرض للمصارعة الحرة العالمية بالمملكة، وأعقب ذلك جدل كبير إزاء لقطات نسائية غير محتشمة شهدها العرض الجمعة الماضية برعاية حكومية على بعد 70 كلم فقط من المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وقد أعرب المغردون السعوديون عن استيائهم من ظهور مُصارِعات على شاشات العرض يرقصن وهنّ يرتدين ملابس اعتبرت فاضحة.

وعجّت وسائل التواصل الاجتماعي بالكثير من التعليقات والانتقادات لهذه المشاهد، مما دفع هيئة الرياضة إلى تقديم اعتذار رسمي للمشاهدين.

المصدر : وكالات,الجزيرة