نمو الصناعات الغذائية بقطر 300% بعد الحصار

محمد السادة أكد أن المصانع التي افتتحت بعد الحصار تساوي تلك التي افتتحت وبدأت الإنتاج في السنتين السابقتين (الجزيرة)
محمد السادة أكد أن المصانع التي افتتحت بعد الحصار تساوي تلك التي افتتحت وبدأت الإنتاج في السنتين السابقتين (الجزيرة)
أعلن وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة اليوم الخميس أن طاقة قطاع الصناعات الغذائية زادت أكثر من 300% في ثمانية أشهر بعد الأزمة الخليجية.

وقال السادة للصحفيين -على هامش الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين المنعقدة بالكويت- إن "قطر تسعى للتنوع الاقتصادي، وعلى رأس ذلك توسيع قاعدة الصناعة".

وأوضح السادة أن عددا من المصانع التي افتتحتها قطر خلال ثمانية أشهر منذ الحصار والأزمة الخليجية يساوي عدد المصانع التي افتتحت وبدأت الإنتاج في السنتين السابقتين.

وأكد أن بلاده تستغل إمكانياتها الكبيرة من الطاقة لخلق وتوسيع الصناعات الثقيلة والمعدنية كالحديد والألمنيوم والصناعات الأخرى التي تعتمد على البترول والغاز.

وتحركت قطر سريعا لحماية اقتصادها، الذي تعافى إلى حد كبير، وأصبح من جديد واحدا من أسرع الاقتصادات نموا في المنطقة.

وبعد أن عطَّل الحصار الواردات، وتم سحب ودائع مالية من البنوك القطرية، فتحت الدوحة طرقا تجارية جديدة، وأودعت أموالا حكومية في بنوكها، وساعدت الشركات المحلية على تطوير إنتاج بعض السلع الأساسية.

يذكر أن كلا من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قررت في فجر الخامس من يونيو/حزيران 2017 قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وفرض حصار جوي وبري وبحري عليها بتهمة دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، وتحدت دول الحصار بإثبات مزاعمها.

المصدر : رويترز