السودان.. أزمة الوقود إلى أين؟

المركبات اصطفت لساعات بالمحطات في انتظار التزود بالوقود (رويترز-أرشيف)
المركبات اصطفت لساعات بالمحطات في انتظار التزود بالوقود (رويترز-أرشيف)

تفاقمت أزمة نقص الوقود في السودان في ظل صعوبات تواجهها الحكومة في الاستيراد بسبب شح النقد الأجنبي.

واصطفت المركبات لساعات عند محطات الوقود في العاصمة الخرطوم، وقضى سائقوها الليل في انتظار تزويد مركباتهم بالوقود، بحسب ما أوردت رويترز.

وقال وزير الدولة بوزارة المالية عبد الرحمن ضرار إن خمس ناقلات محملة بمنتجات نفطية وصلت إلى ميناء بورتسودان لتخفيف الأزمة.

ومما قد يزيد الشكوك في الأجل القصير أن شركتي نفط نيجيريتين، هما إكسبريس وميسانا، باعتا يوم الاثنين حصتهما البالغة 30% في حقل الروات النفطي السوداني إلى شركة البترول الوطنية السودانية (سودابت) وفقا لما ذكرته وكالة السودان للأنباء.

وبعدما كان السودان بلدا مصدرا للنفط، اضطر إلى البدء في استيراده بعد انفصال الجنوب في عام 2011 آخذا معه ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من الخام ومصدره الأساسي للعملة الصعبة.

ويعاني السودان من تدهور سعر صرف عملته المحلية التي بلغت 35 جنيها مقابل الدولار خلال الأسبوع الجاري، وفق ما ذكره أحد المتعاملين في السوق الموازية الذي توقع المزيد من التراجع في قيمة الجنيه السوداني في الأيام المقبلة.

ويجري تداول العملة المحلية في السوق الرسمية حاليا عند 28 جنيها للدولار مقارنة مع 6.7 جنيهات أواخر ديسمبر/كانون الأول.

وارتفع التضخم إلى 55.6% على أساس سنوي في مارس/آذار من 54.34% في فبراير/شباط الماضي.

ويفرض البنك المركزي منذ نحو شهرين قيودا على عمليات السحب النقدي اليومية من المصارف.

المصدر : الجزيرة + رويترز