ترمب: لن أتراجع عن فرض الرسوم على الصلب

قرار ترمب فرض رسوم على واردات الصلب أثار قلق شركائه التجاريين (رويترز)
قرار ترمب فرض رسوم على واردات الصلب أثار قلق شركائه التجاريين (رويترز)

وقال ترمب خلال اجتماع في المكتب البيضاوي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس "لن نتراجع. لا أعتقد أنه ستكون هناك حرب تجارية".

وقد تثير هذه الخطوة مواجهة محتملة مع كبار المشرعين في حزبه الجمهوري الذين ينتقدون تلك الرسوم ويقولون إنها تهدد الاقتصاد الأميركي وربما تشعل حربا تجارية.

وقالت أشلي سترونغ المتحدثة باسم رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري بول ريان "نحن قلقون بشدة من تداعيات أي حرب تجارية ونحث البيت الأبيض على عدم المضي  قدما في هذه الخطة".

وأضافت أن ريان قلق من أن  تؤدي رسوم ترمب المنتظرة إلى "تدمير" المكاسب  الاقتصادية التي حققتها إصلاحات ضرائب الشركات بالولايات المتحدة وتخفيضات ضرائب الدخل التي جرى إقرارها في ديسمبر/كانون الأول الماضي. 

وكان ترمب أعلن نيته فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على الصلب و10% على الألومنيوم بهدف حماية الصناعة الوطنية.

وردا على ذلك أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعد إجراءات مماثلة على سلع أميركية.

وفي سياق ردود الفعل الدولية، قال بيان للحكومة الكندية أمس إن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أعرب عن قلقه البالغ إزاء الرسوم التي تقترح الإدارة الأميركية فرضها على الصلب والألومنيوم، وشدد على أن فرض رسوم لن يسهل التوصل إلى تفاهم بشأن اتفاقية التبادل التجاري الحر في أميركا الشمالية "نافتا".

وجاء ذلك في أعقاب مباحثات هاتفية بين ترودو أمس الاثنين تناول أهمية إنجاز المفاوضات الرامية لتعديل اتفاقية "نافتا" التي انتهت الجولة السابعة منها دون تحقيق تقدم مهم.

وسبق أن وجه ترمب انتقادا شديدا الى الاتفاقات التجارية التي تفاوض أسلافه في شأنها، محملا إياهم مسؤولية خسارة ملايين الوظائف الصناعية في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات