هل يشعل ترمب حربا تجارية عالمية؟

ترمب: الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها (رويترز)
ترمب: الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها (رويترز)

واصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب الضغط على شركاء بلاده التجاريين أمس السبت مهددا شركات صناعة السيارات الأوروبية بفرض ضريبة على الواردات في حالة رد الاتحاد الأوروبي على خطته التي تقضي بفرض تعريفات جمركية على الألمنيوم والصلب.

يأتي ذلك في وقت قالت فيه الصين إنها لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة، وسط مخاوف من جانب أستراليا.

وأشارت تغريدة لترمب على تويتر إلى رفضه الإذعان لمصالح قطاع الأعمال في الولايات المتحدة والشركاء التجاريين الأجانب الذين شعروا بقلق من احتمال نشوب حرب تجارية.

وقال ترمب "إذا كان الاتحاد الأوروبي يريد أن يزيد بشكل أكبر تعريفاته وحواجزه الضخمة بالفعل على الشركات الأميركية التي تقوم بنشاط هناك فسنفرض ببساطة ضريبة على سياراتهم التي تتدفق بشكل حر إلى الولايات المتحدة".

وأضاف "يجعلون من المستحيل بيع سياراتنا هناك، التجارة الضخمة غير متوازنة".

وتحدث ترمب يوم الجمعة الماضي بلهجة تنم عن التحدي عندما قال إن الحروب التجارية يسهل كسبها، بعد أن أثار الاتحاد الأوروبي احتمال اتخاذ إجراءات مضادة.

وقال في تغريدة له "عندما تخسر دولة (الولايات المتحدة) مليارات الدولارات في التجارة مع كل الدول التي تتعامل معها تقريبا فإن الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها".

وتفرض الولايات المتحدة تعريفة جمركية تبلغ 2.5% على السيارات التي يتم تجميعها في أوروبا، وتعريفة تبلغ 25% على السيارات الفان والشاحنات الصغيرة المصنوعة هناك.

بالمقابل، تفرض أوروبا تعريفة قدرها 10% على السيارات المصنوعة في الولايات المتحدة.

وزير التجارة الأسترالي (يمين) حذر من تباطؤ النمو العالمي بسبب الحرب التجارية (رويترز)

 إجراءات حمائية
ويوم الجمعة الماضي قالت المفوضة الأوروبية لشؤون التنافس مارغريت فيستيغر في كلمة بجامعة هارفارد إن الاتحاد الأوروبي سيرد على هذه التعريفات "للدفاع عن الصناعة الأوروبية والنظام التجاري العالمي".

ووصفت خطوة ترمب بأنها "إجراءات حمائية متحيزة ألحقت الضرر ليس بالوظائف فحسب وإنما بكل نظام القواعد الذي يجعل اقتصادنا العالمي يعمل".

وفي الصين أعلن متحدث باسم البرلمان الصيني اليوم الأحد خلال إفادة صحفية قبل بدء الدورة السنوية للبرلمان هذا الأسبوع أن بلاده لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة.

وأضاف أنه إذا قامت الولايات المتحدة بفعل من شأنه الإضرار بالمصالح الصينية فإن الصين لن تقف مكتوفة الأيدي وستتخذ ما يلزم من إجراءات.

جاء ذلك بعدما أعلن ترمب يوم الخميس الماضي أنه سيفرض تعريفة جمركية تبلغ 25% على الصلب المستورد و10% على الألمنيوم لحماية المنتجين في الولايات المتحدة.

من جهتها، حذرت أستراليا اليوم الأحد من عاقبة اندلاع حرب تجارية يمكن أن تؤدي إلى تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.

وقال وزير التجارة الأسترالي ستيف سيوبو لقناة سكاي نيوز أستراليا "لقد رأينا في اليومين السابقين ردودا من كندا والاتحاد الأوروبي، ورأينا الحكومة الأميركية تعود إلى الحديث عن فرض رسوم على السيارات".

وأضاف "هذا ما يقلقني، إذا استمررنا برؤية هذا التصعيد في الخطاب وأيضا تطبيق زيادة الرسوم على الواردات والصادرات في عدة اقتصادات في نهاية المطاف (..) فإن هذا سيؤدي إلى تباطؤ في النمو".

المصدر : وكالات