البورصة السعودية تنضم لمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة

البورصة السعودية خامس أسواق المال العربية التي تنضم لمؤشر الأسواق الناشئة (رويترز-أرشيف)
البورصة السعودية خامس أسواق المال العربية التي تنضم لمؤشر الأسواق الناشئة (رويترز-أرشيف)

أعلنت شركة فوتسي راسل المزودة العالمية لمؤشرات الأسهم -أمس الأربعاء- أن السوق السعودية ستنضم إلى مؤشرها للأسواق الناشئة بدلا من كونها غير مصنفة حاليا، وسط توقعات بزيادة تدفقات الأجانب المالية.

وقالت فوتسي إن السوق السعودية ستنضم إلى المؤشر على عدة مراحل تبدأ في مارس/آذار 2019 وتنتهي في ديسمبر/كانون الأول من العام ذاته، نظرا لحجمها الكبير.

وأضافت أن من المتوقع أن يكون وزن المملكة على المؤشر 2.7%، وقد يرتفع إلى نحو 4.6% بفضل المقترح الحكومي بطرح 5% من أسهم عملاق النفط أرامكو في البورصة.

وتعد البورصة السعودية الخامسة عربيا التي تنضم لهذا المؤشر بعد مصر والإمارات وقطر والكويت.

وتشغل فوتسي راسل العديد من المؤشرات العالمية للأسواق الصاعدة والمتقدمة، التي يعتمد عليها مديرو الصناديق الاستثمارية العالمية لتحديد حجم استثماراتهم في الأسواق المختلفة.

وقالت شركة تداول في بيان لها إن من المتوقع أن يساهم انضمام السوق المالية السعودية إلى مؤشر "فوتسي راسل" في زيادة السيولة في السوق نتيجة زيادة التدفقات المالية من المستثمرين الأجانب.

وكانت المجموعة المالية هيرميس توقعت أن تجتذب السعودية نحو خمسة مليارات دولار من الصناديق "الخاملة" المرتبطة بالمؤشر بفضل قرار فوتسي.

وستتخذ "أم أس سي آي" المنافسة قرارها في يونيو/حزيران بشأن ما إذا كانت ستدرج السعودية على مؤشرها القياسي للأسواق الناشئة.

وتعتقد هيرميس أن السعودية قد تشهد تدفقات إجمالية تتراوح بين 30-45 مليار دولار خلال العامين القادمين، إذا وصلت إلى مستويات ملكية أجنبية مثل تلك التي في سوقي الإمارات وقطر.

وقبل قرار قرار من فوتسي لمؤشرات الأسهم، هبط المؤشر السعودي الرئيسي أمس 0.5% إلى 7900 نقطة.

المصدر : وكالات