تحقيق أوروبي يثير مخاوف قطاع الصلب الصيني

الصين أكبر منتج للصلب بالعالم استوردت 13.3 مليون طن العام 2017 (رويترز)
الصين أكبر منتج للصلب بالعالم استوردت 13.3 مليون طن العام 2017 (رويترز)
حث قطاع صناعة الصلب في الصين الحكومة اليوم على ضمان ألا تؤثر أي زيادة في منتجات الصلب، التي تبحث عن سوق في أعقاب الرسوم الأميركية، على الصناعة المحلية في أعقاب إعلان الاتحاد الأوروبي عن إجراء تحقيق بشأن الواردات.

جاءت التصريحات الصادرة عن اتحاد الحديد والصلب الصيني بعد أن بدأ الاتحاد الأوروبي تحقيقا أمس الاثنين في واردات الصلب ردا على الرسوم الأميركية، خشية أن يحول منتجو الصلب الذين يخضعون للرسوم إنتاجهم إلى أوروبا.

وبدأ سريان الرسوم الأميركية الجمعة الماضي، وتبلغ 25% على الصلب و10% على الألومنيوم.

وذكر اتحاد الحديد والصلب أن تحقيق الاتحاد الأوروبي قد يعقد رد الفعل على الرسوم الأميركية ويزيد من الضبابية التي تكتنف سوق الصلب العالمية.

وقال "ناشدنا الحكومة الصينية تبني إجراءات عند الضرورة لتحول تماما دون تأثير زيادة الواردات على السوق الصينية".

وقالت وزارة التجارة الصينية أمس الاثنين إن الصين على استعداد لتعزيز الاتصالات والتنسيق مع الاتحاد الأوروبي لمواجهة الاضطرابات الناجمة عن الرسوم الأميركية.

وأضافت أن إجراءات الحماية التجارية ليست هي الخيار الصحيح، وأنها لن تزيد الوضع إلا سوءا.

وأشار مسؤول بالوزارة إلى أن التحقيق الأوروبي سيزيد من الارتباك والفوضى التجارية التي نجمت عن فرض التعريفات الأميركية الباهظة على الواردات، مما يؤثر بشكل أكثر خطورة وتدميرا على النظام التجاري الدولي المعتاد.

وشدد على أن الصين ستتخذ الإجراءات الضرورية للدفاع عن مصالح الشركات الصينية.

ودعت الصين أمس أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى العمل على منع الولايات المتحدة من تدمير المنظمة والتصدي للرسوم الأميركية.

وصدرت الصين أكبر منتج للصلب في العالم 75.43 مليون طن من منتجات الصلب في عام 2017 واستوردت 13.3 مليون طن في العام نفسه حسب بيانات الإدارة العامة للجمارك.

المصدر : وكالات