إيران تستبعد تغيير أوبك اتفاق الإنتاج هذا العام

اتفاق أوبك لخفض إنتاج النفط يمتد حتى نهاية العام الحالي (رويترز)
اتفاق أوبك لخفض إنتاج النفط يمتد حتى نهاية العام الحالي (رويترز)

استبعد وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أن تغير منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك) اتفاق منتجي النفط بشأن تقليص الإنتاج قبل نهاية العام، في وقت توقعت وكالة الطاقة الدولية تسارع الطلب العالمي على الخام.

ونقلت قناة " برس تي.في" التلفزيونية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية اليوم عن الوزير قوله "الروس يمكن أن ينسحبوا من الاتفاق لأنهم لم يقدموا أي التزامات لأوبك بالبقاء في الاتفاق حتى نهاية 2018. يمكن أن تغير أوبك أيضا قرارها، لكن أشك أن تفعل ذلك".

ويمتد أجل الاتفاق حاليا حتى نهاية 2018، ويسمح لإيران بضخ ما يصل إلى 3.8 ملايين برميل يوميا.

ووقعت أن طهران وموسكو أمس الأربعاء اتفاقية لتطوير حقلين نفطيين في إيران.

واتفقت روسيا ودول أخرى منتجة للنفط غير أعضاء بأوبك مع الأخيرة نهاية 2016 على تخفيضات في إنتاج الخام حجمها الإجمالي 1.8 مليون برميل يوميا، في مسعى لدعم أسعار النفط العالمية.

يأتي ذلك في وقت توقعت وكالة الطاقة الدولية تسارع نمو الطلب العالمي على النفط العام الحالي، لكن الإمدادات مازالت تنمو بوتيرة أسرع مما يؤدي لزيادة المخزونات بالربع الأول.

ورفعت الوكالة الطاقة الدولية -التي تتخذ من باريس مقرا- توقعاتها للطلب العالمي على النفط العام الجاري إلى 99.3 مليون برميل يوميا من 97.8 مليونا عام 2017.

وقالت الوكالة إنها تتوقع نمو الإمدادات من الدول غير الأعضاء بأوبك بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا عام 2018 إلى 97.9 مليونا بقيادة الولايات المتحدة التي من المتوقع زيادة إنتاجها من الخام بمقدار 1.3 مليون برميل هذا العام إلى أكثر من 11 مليون برميل يوميا بنهاية العام.

ورفعت وكالة الطاقة تقديراتها للطلب على نفط أوبك إلى 32.4 مليون برميل يوميا للعام الجاري مقابل 32.3 مليونا في توقعات الشهر الماضي.

المصدر : رويترز