أميركا تحث الصين على خفض الفائض التجاري

ترمب قرر فرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم (رويترز)
ترمب قرر فرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم (رويترز)

قال متحدث باسم البيت الأبيض إن إدارة الرئيس دونالد ترمب تحث الصين على خفض فائضها التجاري مع الولايات المتحدة بمقدار مئة مليار دولار، في حين أكد كبير المستشارين الاقتصاديين المقبل للبيت الأبيض إن بكين لا تتقيد بقواعد التجارة.

وقال ترمب في تغريدة الأسبوع الماضي إن إدارته طلبت من الصين تطوير خطة لخفض فائضها التجاري الضخم مع واشنطن بمقدار مليار دولار، لكن المتحدث قال إن الرئيس كان يقصد أن يقول مئة مليار دولار.

وسجل الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة في 2017 مستوى قياسيا مرتفعا بلغ 275.81 مليار دولار.

من جهته، أكد المدير القادم للمجلس الاقتصادي القومي للبيت الأبيض لاري كودلو أمس الأربعاء إن الصين جلبت على نفسها ردا قاسيا من الولايات المتحدة ودول أخرى فيما يتعلق بالتجارة.

وقال في مقابلة مع تلفزيون "سي أن بي سي" إن "الصين لا تتقيد بالقواعد منذ وقت طويل... أجد لزاما علي أن أقول، كشخص لا يحب الرسوم الجمركية، إنني أعتقد أن الصين جلبت على نفسها ردا قاسيا"، مضيفا أنه يأمل بأن يتصدى ائتلاف من الدول للصين في التجارة.

وتابع كودلو أنه يشعر بارتياح للإعفاءات المقترحة لبعض الدول من الرسوم الجمركية التي فرضها ترمب على واردات الصلب والألومنيوم، وعبر عن اعتقاده بأن تلك الرسوم لن تلحق ضررا بالاقتصاد الأميركي.

وذكر كودلو أمس الأربعاء أن ترمب اختاره ليصبح كبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض خلفا لغاري كوهن الذي استقال الأسبوع الماضي، وأن تعيينه قد يكون اليوم الخميس.

وتسعى إدارة ترمب أيضا إلى فرض رسوم جمركية على واردات من الصين بقيمة ستين مليار دولار وستستهدف قطاعي التكنولوجيا والاتصالات، حسبما نقلت رويترز عن مصدر أمس الأربعاء.

ووفق أرقام صادرة عن وزارة التجارة الأميركية فقد وصل عجز التجارة الخارجية للبلاد إلى أعلى مستوى له في 2017 بإجمالي 566 مليار دولار، وهو الرقم الأعلى منذ عام 2008.

وفي الأسبوع الماضي أعلن ترمب أنه سيفرض رسوما جمركية بنسبة 25%على الواردات من الصلب و10% على واردات الألومنيوم لحماية الإنتاج المحلي من المعادن الذي قال إنه مهم للأمن القومي.

المصدر : وكالات