أوروبا واليابان تطالبان بالإعفاء من الرسوم الأميركية

دعا الاتحاد الأوروبي واليابان، أمس السبت، الولايات المتحدة إلى منحهما إعفاءات من الرسوم الجمركية على واردات المعادن، ونادت طوكيو بتبني "سلوك متعقل" في الخلاف الذي ينذر بإشعال فتيل حرب تجارية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب فرض الخميس رسوما جمركية بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألومنيوم، ستصبح سارية بعد 15 يوما من ذلك التاريخ، لكن القرار أعفى كندا والمكسيك، مع إمكانية استثناء حلفاء آخرين.

وبعد اجتماعات مع المبعوث التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر في بروكسل، قال مسؤولو تجارة من الاتحاد الأوروبي واليابان إن هناك حاجة لاستمرار المفاوضات.

ووصفت مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم المباحثات مع لايتهايزر بأنها كانت "صريحة". وقالت إنها لم تحقق وضوحا بشأن إجراءات الإعفاء. وستتواصل المباحثات الأسبوع المقبل.

وقالت مالمستروم في تغريدة بعد الاجتماع "كشريك تجاري وأمني وثيق للولايات المتحدة، لابد من استثناء الاتحاد الأوروبي من الإجراءات المعلنة".

ومن جانبه، قال وزير التجارة الياباني هيروشيجي سيكو إنه عبر للمسؤول الأميركي عن قلق بلاده محذرا من معوقات كبيرة للسوق. وأضاف للصحفيين "ندعو لسلوك متعقل".

ولم يذكر الوزير الياباني تفاصيل بشأن ماهية الظروف التي قد تسمح لبلاده بتفادي الرسوم الجمركية. وردا على سؤال بشأن ما إذا كان لايتهايزر قد أثار موضوع العجز التجاري الأميركي مع طوكيو، قال سيكو إنه لم يتطرق لذلك.

وأشار إلى أن أي رد ياباني سيكون متسقا مع قواعد منظمة التجارة العالمية، قائلا "إذا كانت هناك مخالفة سنسعى لإجراء مشاورات.. سننظر في الأثر على الأنشطة اليابانية ونتخذ قرارا نهائيا".

ولم يدل المبعوث التجاري الأميركي بأي تعليق فوري عقب الاجتماعات.

واتفقت الأطراف الثلاثة على معالجة قضية الطاقة الإنتاجية الزائدة بقطاع الصلب والممارسات السوقية المشوهة، بما في ذلك وضع قواعد أشد صرامة بشأن الدعم وتعزيز تبادل المعلومات بشأن الانتهاكات في الأسواق.

المصدر : رويترز