اليابان.. أطول فترة نمو للاقتصاد منذ فقاعة 1989

إنفاق المستهلكين يشكل 60% من الاقتصاد الياباني (الأوروبية)
إنفاق المستهلكين يشكل 60% من الاقتصاد الياباني (الأوروبية)

نما الاقتصاد الياباني خلال الربع الأخير من العام المنصرم وذلك للربع الثامن على التوالي في أطول سلسلة نمو فصلي منذ أزمة الفقاعة الاقتصادية بالبلاد أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وجاء هذا بدعم من نمو إنفاق المستهلكين والإنفاق الرأسمالي.

وأعلن مكتب مجلس الوزراء الياباني شينزو آبي أن إجمالي الناتج المحلي ارتفع بنصف نقطة مئوية في الربع الرابع على أساس سنوي. لكن ظل بعيدا عن معدل نمو سنوية بحدود 2.2% وسجل في الربع الثالث من العام 2017.

وأضاف أن إنفاق المستهلكين الذي يمثل 60% من الاقتصاد ارتفع 0.5% مقارنة بانكماش 0.6% في الربع الثالث.

وأشار المكتب إلى أن الإنفاق الرأسمالي للشركات ارتفع بنسبة 0.7% على أساس فصلي مقابل بارتفاع 1% في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول الماضيين.

وأفاد مراسل الجزيرة من طوكيو فادي سلامة بأن تحسن الاقتصاد الياباني سيحفز الشركات في البلاد على دفع مزيد من الأجور للعاملين، وأشار إلى أن هناك ترقبا لما قد تسفر عنه نتائج المفاوضات بين قادة الشركات اليابانية الكبرى والنقابة العمالية في مارس/آذار المقبل.

ووصف سلامة نمو الناتج المحلي الياباني بنصف نقطة مئوية العام الماضي بالضعيف جدا إذا ما قورن بحجم اقتصاد البلاد الذي يقدر بخمسة تريليونات دولار، وقال إن هذا التحسن ضعيف لكنه يمضي بخطى ثابتة.

وقال مراسل الجزيرة إن رئيس الوزراء الياباني وحكومته سيستفيدان من هذه الأرقام التي تظهر خروج اليابان من حالة الانكماش التي حاصرتها لنحو عقدين.

لكنه لفت إلى عدد من التحديات التي يواجهها الاقتصاد الياباني على صعيد تناقص عدد السكان وزيادة أعداد المعمرين، وهي مشكلات لن يستطيع رئيس الوزراء الحالي حلها عبر السياسات الاقتصادية.

يذكر أن الفقاعة الاقتصادية في اليابان عام 1989 نجمت عن هبوط حاد في أسعار الأسهم والعقارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات