النفط يرتفع مع استقرار الأسهم وأوبك متفائلة

أوبك أكدت أنها تسعى لإعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية (رويترز)
أوبك أكدت أنها تسعى لإعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط  بنسبة 2% اليوم الاثنين، فعوّض بعض خسائره الحادة من الأسبوع الماضي في ظل استقرار الأسهم العالمية بعد تكبدها أكبر انخفاض لأسبوع واحد في عامين، وسط تفاؤل من جانب المنتجين بإعادة التوازن إلى سوق الخام.

وارتفعت العقود الآجلة للخام إلى 63.74 دولارا للبرميل بزيادة نحو 2%، في حين تقدم الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط إلى 60.23 دولارا، مسجلا زيادة بـ1.8%، وذلك في التعاملات الصباحية.

وساعد تراجع الدولار في دعم النفط بجعله الخام المسعر بالعملة الأميركية أقل تكلفة لحملة العملات الأخرى.

وارتفع اليورو 0.2 % إلى 1.2275 دولار بعد أن سجل في وقت سابق أعلى مستوى خلال الجلسة عند 1.2298 دولار.

واستقت الأسهم الأوروبية الاتجاه من مكاسب السوق الأميركية يوم الجمعة، في حين تعززت أسعار سلع أولية أخرى مثل النحاس والذهب.

وما زال استهلاك النفط قويا وإن كان ارتفاع إنتاج الخام الأميركي قد هبط بالأسعار عن ذروة 2018 التي تجاوزت سبعين دولارا للبرميل، وبات يهدد جهود منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لرفع الأسعار عن طريق كبح المعروض.

وقال بارني شيلدروب كبير محللي أسواق السلع الأولية لدى "أس إي بي" إن "نمو الطلب قوي جدا وهو ما يغذي الوضع الحالي إلى جانب التراجعات الحاصلة في أماكن مثل فنزويلا. إذا ظل الطلب قويا فستظل أوبك على ما يبدو مسيطرة على الوضع في 2019″.

وأضاف "إذا حدث وتباطأ النمو العالمي وبدأ الطلب على النفط يتباطأ، فإن نمو الإنتاج في الولايات المتحدة سيصبح مشكلة لأن كعكة أوبك ستبدأ بالانكماش".

يأتي ذلك في وقت قال فيه الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو -اليوم الاثنين- إن المنظمة تسعى لإعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية، من خلال اتفاق خفض الإنتاج.

وأضاف خلال مؤتمر في مصر أن نسبة الالتزام بين الأعضاء في يناير/كانون الثاني الماضي كانت أعلى من النسبة المتحققة في الشهر السابق له، دون أن يضع رقما لنسبة الالتزام.

وتوقعت بنوك عالمية كبرى أن تتراوح أسعار النفط الخام بين مستويات 54 إلى 62 دولارا للبرميل في 2018.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال معهد البترول الأميركي الثلاثاء إن مخزونات النفط الخام التجارية في البلاد هبطت الأسبوع الماضي مخالفة توقعات المحللين، في وقت تراجعت أسعار النفط بنهاية تعاملات أمس.

ارتفع إنتاج النفط الأميركي إلى مستويات جديدة تفوق عشرة ملايين برميل يوميا، وهو تطور قد يمكّن الولايات المتحدة من تجاوز السعودية وروسيا لتصبح أكبر منتج للنفط الخام في العالم.

واصلت أسعار النفط هبوطها الذي شهدته نهاية الأسبوع الماضي بسبب ارتفاع الدولار، مع تراجع خام برنت القياسي إلى أدنى مستوى له منذ نحو شهر.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة