البورصة السعودية أكبر الخاسرين والأسهم القطرية بالقمة

البورصة السعودية تراجعت للجلسة الثالثة على التوالي (رويترز)
البورصة السعودية تراجعت للجلسة الثالثة على التوالي (رويترز)

ارتفعت خمس بورصات عربية منها البورصة القطرية، في حين تصدرت الأسهم السعودية قائمة الخاسرين في نهاية تداولات اليوم الاثنين.

وربحت بورصة قطر 1.23% ليغلق المؤشر عند 10458 نقطة، مدعومة بصدور قرارات أميرية شملت تعديلا وزاريا وإعادة تشكيل مجلس إدارة هيئة قطر للأسواق المالية.

وارتفعت البورصة القطرية إلى أعلى مستوياتها منذ أبريل/نيسان 2017 بدعم من صعود سهم بنك قطر الوطني 2.3%، وسهم مصرف قطر الإسلامي 2.5%.

وواصلت السوق القطرية المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة، إذ رحب المستثمرون بأنباء تعيين رئيسين جديدين لشركة الطاقة العملاقة التي تديرها الدولة وصندوق الثروة السيادي الغني بالسيولة، إضافة إلى تعيين الرئيس التنفيذي لأكبر بنوك قطر وزيرا للتجارة.

وصعدت البورصة المصرية مع ارتفاع مؤشرها الرئيسي بنحو 0.5% إلى 13234 نقطة، بدعم من مشتريات المؤسسات بكافة فئاتها خصوصا العربية. كما ربحت بورصات أبو ظبي والبحرين والأردن.

وقال المحلل وخبير أسواق المال عمرو صابر لوكالة الأناضول "كان هناك أداء جيد في ثلاثة أسواق عربية اليوم، في مقدمتها قطر وأبو ظبي.. ربما مع تحسن معنويات المستثمرين بفعل المكاسب القوية في أسعار النفط".

في المقابل، جاءت البورصة السعودية -الأكبر بالعالم العربي- في مقدمة الأسواق الخاسرة، مع هبوط مؤشرها الرئيسي -للجلسة الثالثة على التوالي- بنسبة 0.6% إلى 7802 نقطة، بضغط من نزول بعض الأسهم الكبرى في قطاعي المواد الأساسية والمصارف، حسب موقع "مباشر إنفو".

وأمس الأحد تراجع المؤشر الرئيسي في السوق السعودية بنسبة 0.4%.

وكان استطلاع شهري تجريه رويترز قد أظهر الأربعاء الماضي تنامي حذر صناديق الشرق الأوسط إزاء سوق الأسهم السعودية، بسبب المخاوف من تداعيات مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

كما هبطت بورصات مسقط والكويت ودبي على التوالي بنسبة 0.22% و0.12% و0.01% في ختام تداولات اليوم.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية